الفصائل الموالية لتركيا تصعد من عمليات التنقيب عن الآثار في عفرين من خلال استمرارها بجرف المواقع والتلال الأثرية

تواصل الفصائل الموالية لتركيا و المنضوية ضمن ما يسمى “الجيش الوطني” عمليات التنقيب عن الآثار في منطقة عفرين شمال غربي حلب وفي سياق ذلك، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الفصائل الموالية لتركيا تقوم بجرف”تل لاق” الأثري بالآليات الثقيلة و الواقع في ناحية شران، إذ تعرض التل لعمليات حفر وتجريف بالآليات الثقيلة منذ بداية سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها على مدينة عفرين في العام 2018، حيث تم تدمير سفح التل وتخريب الطبقات الأثريّة “الأكروبول” تباعاً بالإضافة إلى تدمير محيط التل وقطع الأشجار الحراجية والأشجار المثمرة بهدف البحث عن دفائن ولقى أثرية.

وفي 12 شباط/فبراير، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن عناصر “الجيش الوطني” عمدوا إلى جرف ماتبقى من تل السلطان الأثري بواسطة الجرافات و الآليات الثقيلة بحثاً عن القى والكنوز المدفونة، حيث يقع التل بالقرب من ناحية المعبطلي بحوالي 2 كم ، ويعرف الموقع بتل السلطان بربعوش والذي تم تسجيله في قيود مديرية الآثار السورية بالقرار 244 /آ عام 1981 كتلٍ أثري وعلى سفحه الغربي يوجد مزار ديني لأبناء “الطائفة العلوية”

وتعرض التل الأثري كباقي التلال الأثرية في عفرين إلى الحفر والتخريب بشكل متواصل متواصلة على مدى أربعة سنوات بواسطة آليات ثقيلة ، أدت إلى تخريب الطبقات الاثرية وتدمير اللقى الأثرية و المنشآت المعمارية التي تحويها هذه الطبقات، بالإضافة إلى اقتلاع العديد من الأشجار التي كانت محيطة بالمزار الديني.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد