الفصائل الموالية لتركيا تصعد من عمليات التنقيب عن الآثار في عفرين من خلال استمرارها بجرف المواقع والتلال الأثرية

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الفصائل الموالية لتركيا جرفت بالآليات الثقيلة والجرافات تل فراق الأثري والذي يقع بالقرب ناحية جنديرس بالقرب من نهر عفرين وهو من التلال المسجلة في قيود مديرية الآثار السورية، بحثًا عن اللقى الأثرية والكنوز بهدف تهريبها وبيعها خارج سوريا.
وتعرض التل بعد سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها على مدينة عفرين لأعمال حفر وتخريب بشكلٍ كامل بالآليات الثقيلة ، حيث تقدر مساحة الحفريات حوالي (2500)م2، قبل أن تعاود تلك الفصائل عمليات الحفر والتنقيب.

المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أمس الأول، عن قيام آليات ثقيلة تابعة لفصائل “الجيش الوطني” بجرف تلة قرتبه الواقعة شمالي عفرين، بحثًا عن اللقى الأثرية في التلة، حيث تواصل تلك الفصائل انتهاكاتها بحق الأوابد التاريخية والتلال الأثرية بحثاً عن الكنوز المدفونة، وتدمير الإرث التاريخي لسوريا وعفرين بشكل خاص.
ويعد الموقع الأثري من التلال المسجلة في قيود الآثار السورية بالقرار 244/آ الصادر عن وزارة الثقافة السورية عام 1981.
وتعرض التل مثل باقي التلال الأثرية في مدينة عفرين لعمليات حفر على فترات خلال السنوات الماضية، حيث تم تجريف التل بشكل كامل بالإضافة إلى تدمير الأراضي الزراعية المحيطة بالتلة عبر جرفها بالآليات الثقيلة والجرافات لاستخراج الكنوز واللقى الأثرية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد