المرصد السوري لحقوق الانسان

الفصائل الموالية لتركيا تطرد نازحين من مخيم عشوائي بريف عفرين

 

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان: طرد عناصر “الجبهة الشامية” الموالية لتركيا بقوة السلاح، نازحين من مخيم عشوائي قرب بلدة معبطلي بريف عفرين شمالي حلب، بينما اعتدى عناصر الفصائل الموالية لتركيا على المواطنين الرافضين أوامرهم بالمغادرة، ويتألف المخيم مما يزيد عن 30 خيمة، تسكن بها عائلات جلهم من النساء والأطفال وكبار السن، حيث انتقلوا للبحث عن موقع آخر.
وأفادت مصادر المرصد السوري، بأن الفصائل الموالية لتركيا طردت هؤلاء النازحين لإقامة مخيم منظم في المكان ذاته.
وكانت مصادر المرصد السوري أفادت، في 2 يناير/كانون الثاني، بأن مجموعة من المواطنين اعتدوا بالضرب بحق عنصر في الشرطة الموالية لتركيا، بعد تحرشه بإحدى السيدات في مخيم البل في صوران شمالي حلب.
وإثر ذلك، حصل المرصد السوري على مقاطع صوت لقيادي في لواء الفاتح في الفيلق الثالث، وهو يشتم بكلام غير أخلاقي، أحد النازحين من سكان المخيمات في مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد، شجاراً وتوتراً شعبياً في مخيم “القطري” بشمارين في ريف حلب، بين إدارة المخيم من جهة والقاطنين في المخيم من جهة أخرى، بسبب قرار الإدارة تسليم مواد عينية بدلاً عن تسليم مبلغ 120 دولار، إثر ذلك، تدخلت قوات الشرطة الموالية لتركيا بعد حدوث إطلاق نار لضبط الأمن في المخيم.
وفي 23 ديسمبر/كانون الأول الفائت، رصد المرصد السوري، اشتباكات عنيفة بين الفصائل الموالية لتركيا، قرب مخيم النور الواقع في بلدة شمارين بريف حلب الشمالي، على خلفية محاولة عناصر من لواء المعتصم اعتقال شاب مهجر من أبناء بلدة تل رفعت، من داخل مخيم النور قرب بلدة شمارين، ما أدى إلى وقوع إصابات وأضرار مادية، وسط مناشدات واستغاثات الأهالي وسكان المخيم تطالب بتدخل الشرطة العسكرية لإيقاف هذه الاشتباكات.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول