الفصائل الموالية لتركيا تطلق النار على مواطن مهجر.. وتواصل انتهاكاتها مع أبناء عفرين ورجال الدين

محافظة حلب:أصيب نازح من مهجري الغوطة الشرقية في ناحية راجو في ريف عفرين بجروح في ساقيه، اليوم، نتيجة إطلاق النار عليه من قبل عنصر من الفرقة التاسعة، دون معرفة الأسباب.
وفي سياق ذلك، طالبت الشرطة العسكرية تسليم مطلق النار، إلا أن الفرقة التاسعة رفضت تسليمه.
على صعيد متصل، اعتقلت الشرطة العسكرية امرأة من قرية “مست عاشور في ناحية معبطلي، بتهمة التعامل مع “الإدارة الذاتية” السابقة، فيما تم إخلاء سبيلها، بعد تسوية وضعها ودفع مبلغ مقداره 1400 ليرة تركية.
وفي ناحية راجو أقدم فصيل “لواء المنتصر بالله”، في الأول من الشهر الجاري، على اعتقال رجل دين من أهالي قرية “فوبيه” في ناحية راجو، عقب عودته إلى مدينة عفرين قادماً من حلب، بتهمة العمل مع هيئة الأوقاف إبان سيطرة “الإدارة الذاتية” على مدينة عفرين، فيما أضطر رجل الدين العودة إلى قريته.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد