الفصائل الموالية لتركيا تعتقل 10 مواطنين بينهم سيدة من مناطق متفرقة من عفرين

محافظة حلب: تواصل الفصائل الموالية لتركيا في مدينة عفرين التضييق على ماتبقى من أهالي عفرين الأصليين وترهيبهم بهدف دفع ماتبقى منهم للهجرة في إطار التغيير الديموغرافي للمنطقة.
وفي هذا السياق، أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان بقيام دورية تابعة لـ “الشرطة العسكرية” يوم أمس باعتقال مواطن من أهالي قرية بعدنلي التابعة لناحية راجو بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية إبان حكمها لمنطقة عفرين، حيث جرى اقتياده إلى مركز “الشرطة العسكرية” ناحية راجو
وفي قرية جلمة التابعة لناحية جنديرس، أقدم فصيل “فيلق الشام” المقرب من الاستخبارات التركية على اعتقال مواطن من أهالي القرية بتاريخ 16 فبراير الجاري،بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية أيضاً.
على صعيد متصل، داهمت دورية تابعة لفرقة الحمزة بتاريخ 13 شباط/فبراير، قرية قدا التابعة لناحية راجو، لتقدم على اعتقال خمسة مواطنين بينهم امرأة مسنة، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية أيضا بغية تحصيل أموال منهم
وبتاريخ 10 فبراير/شباط الجاري، أقدمت دورية مشتركة بين “الشرطة العسكرية وفرقة الحمزة” على اعتقال مواطنين اثنين من أهالي قرية بربنه بناحية راجو ،بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية أيضا، بغية تحصيل أموال منهم
كما أقدمت “الشرطة العسكرية” بتاريخ 9 فبراير/ شباط على اعتقال مواطن من أهالي قرية فريرية التابعة لناحية جندريس وذلك في أثناء تواجده في مدينة عفرين، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة
الجدير ذكره بأن الفصائل الموالية لتركيا والمسيطرة على منطقة عفرين شمال غربي حلب تواصل انتهاكاتها اليومية بحق أبناء المنطقة والمهجرين المتواجدين في المنطقة من خلال تنفيذ اعتقالات تعسفية بحق الأهالي بهدف تحصيل الأموال منهم.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد