الفصائل الموالية لتركيا تواصل فرض الإتاوات على الفلاحين في عفرين مقابل السماح لهم بمزاولة أعمالهم

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان: علم المرصد السوري، بأن “اللجنة الزراعية” المدعومة من فصيل “سعد بن أبي وقاص” عمدت إلى طرد مُزارع أثناء عمله في حراثة أرضه لزراعتها بقرية مرونة فوقاني التابعة لناحية “الشيخ حديد” في ريف عفرين شمالي غربي حلب.
ووفقاً لمصادر السوري، فإن طرد المُزارع جاء على خلفية فرض إتاوة من قِبل “اللجنة الزراعية” بمشاركة فصل “سعد بن أبي وقاص” على المُزارع وهي عبارة عن 45 “تنكة” من زيت الزيتون، وذلك مقابل السماح للمواطن بحراثة أرضه التي تقدر مساحتها بنحو 100 هكتار، مما أجبره على القيام بشراء “تنكات” زيت زيتون من الأسواق وتسليمها للجنة الزراعة وفصيل “سعد بن أبي وقاص”، يأتي ذلك في ظل الانتهاكات المتواصلة من قِبل الفصائل الموالية لتركيا والمؤسسات التابعة بحق أهالي عفرين.
وأشار المرصد السوري، يوم أمس، إلى أن الفصائل الموالية لتركيا تواصل منذ سيطرتها على مدينة عفرين في آذار/مارس من العام 2018 بدعم وغطاء تركي، عمليات التنقيب والبحث عن الآثار، في مناطق مختلفة من قُرى وبلدات منطقة عفرين شمالي غربي حلب، وفي خضم ماسبق، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الفصائل الموالية لأنقرة، تواصل عمليات الحفر والجرف على تل “قه واقه” الواقع على طريق بلدة راجو في ريف عفرين، وسبق أن تعرض التل الأثري لعمليات حفر وسرقة منذ منتصف العام 2019، إلا أن الفصائل المدعومة من أنقرة، عادت لتقوم بعمليات جرف وبحث عن لقى أثرية مدفونة في التل.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد