الفصائل الموالية لتركيا تواصل هجومها العنيف على بعد 1 كلم من عين عيسى وتجبر مدنيين على النزوح من المنطقة

50

تتواصل الاشتباكات بوتيرة عنيفة على مشارف بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة، والفصائل الموالية لتركيا من جهة أخرى، في إطار هجوم الأخير المتواصل منذ ساعات الصباح الأولى، وتتركز الاشتباكات العنيفة على عدة محاور أبرزها مخيم عين عيسى، فيما تترافق مع ضربات برية تركية مكثفة وعنيفة، كما رصد المرصد السوري نزوح بعض العوائل من منازلهم عند محاور القتال جراء هجمات الفصائل والقصف العنيف، ونشر المرصد السوري صباح اليوم، أنه رصد هجوماً عنيفاً تنفذه الفصائل الموالية لتركيا منذ ساعات الصباح الأولى على محيط وأطراف بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي على بعد نحو 1 كلم من البلدة، حيث تدور اشتباكات عنيفة مع قوات سوريا الديمقراطية، تترافق مع قصف بري مكثف تنفذه القوات التركية على المنطقة، وتترك المعارك على محور مخيم عيسى، وسط معلومات مؤكدة عن خسائر بشرية، فيما علم المرصد السوري أن قوات النظام المتمركزة بمحيط المخيم وفي المنطقة، عمدت إلى الانسحاب من مواقعها مع بدء الهجوم، وهو حدث بات اعتيادي لها، إذ أنها تنسحب من مناطق انتشارها مع بدء أي هجوم للفصائل ضمن منطقة شمال سورية

عدسة المرصد السوري ترصد عوائل مدنية فروا هاربين من منازلهم عند مشارف عين عيسى نتيجة الهجوم العنيف للفصائل الموالية لأنقرة والقصف التركي المكثف على المنطقة

عدسة المرصد السوري من مشارف عين عيسى ترصد وتوثق القصف المتبادل بين القوات التركية وقوات سوريا الديمقراطية في إطار الهجوم العنيف الذي تنفذه فصائل موالية لأنقرة على المنطقة