الفصائل تبدأ هجومها بتفجير 3 مفخخات في ضاحية الأسد وقصف مكثف بعشرات الصواريخ يستهدف مدينة حلب وأطرافها

34

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: هزَّت 3 انفجارات عنيفة أطراف حلب الجنوبية الغربية، ناجمة عن تفجير 3 عربات مفخخة، إحداها يقودها مقاتل فرنسي في جبهة فتح الشام من أصول شمال أفريقية، وستهدفت ضاحية الأسد ومواقع أخرى بالاطراف الجنوبية الغربية من المدينة، لتندلع عقبها معارك عنيفة مستمرة لحد اللحظة، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة فتح الشام من جانب آخر، في محاور الراشدين والفاميلي هاوس وجمعية الزهراء والبحوث العلمية بغرب مدينة حلب، وتترافق الاشتباكات مع استهدافات متبادلة ومستمرة بين الطرفين، حيث استهدفت الفصائل مشروع 3 آلاف شقة وضاحية الأسد ومناطق أخرى بحي الحمدانية باكثر من 150 صاروخ منذ ساعة وحتى الآن، في حين تتواصل المعارك بين الطرفين في محور الـ 1070 شقة جنوب غرب حلب.

على صعيد متصل تمكنت قوات النظام والمسلحين الموالين لها من التقدم عند خطوط التماس بحي صلاح الدين في مدينة حلب، والسيطرة على نقطتين، عقب اشتباكات مع الفصائل المقاتلة والإسلامية في المنطقة، وسط استمرار الاشتباكات بينهما في الحي، في محاولة من الفصائل استعادة السيطرة على هاتين النقطتين، أيضاً تدور اشتباكات عنيفة في محور البريج شمال مدينة حلب بين الفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب آخر، بالتزامن مع قصف قوات النظام لأماكن في أحياء طريق الباب والصاخور ومساكن هنانو بالقسم الشرقي من مدينة حلب، فيما لا تزال الفصائل الإسلامية والمقاتلة تستهدف مطار النيرب العسكري ومطار حلب الدولي بعشرات الصواريخ، أيضاً سقطت قذائف صاروخية بشكل مكثف أطلقتها الفصائل على أماكن في أحياء جمعية الزهراء وحلب الجديدة والأعظمية والفرقان بمدينة حلب، ما أسفر عن سقوط جرحى ومعلومات أولية عن شهداء، بينما تواصل قوات النظام قصفها لأماكن في ريف حلب الجنوبي، بالتزامن مع استهداف الفصائل وجبهة فتح الشام بشكل مكثف لمناطق سيطرة قوات النظام في المنطقة، في حين تجددت الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، في محيط منطقة مطار كويرس العسكري بريف حلب الشرقي إثر هجوم للأخير على المنطقة.