الفصائل تتصدى لمحاولة تسلل في ريف حماة.. ونحو 15 ضربة جوية تستهدف منطقة “خفض التصعيد”

36

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان اشتباكات عنيفة في ريف حماة الشمالي الغربي إثر تصدي الفصائل المقاتلة لمحاولة تسلل قوات النظام على محور البدرية، بالتزامن مع قصف مدفعي لقوات النظام طال مناطق جب سليمان والعمقية بالريف ذاته.
على صعيد متصل، قصفت الفصائل الجهادية بقذائف الهاون مواقع قوات النظام في تلة البركان بالقرب من محور كبانة بريف اللاذقية الشمالي. وفي ريف إدلب، ألقت الطائرات المروحية براميل متفجرة على بلدة تلمنس وقرية الحامدية وأطراف مدينة معرة النعمان، فيما جددت طائرات النظام الحربية استهدافها الأوتوستراد الدولي حلب-دمشق، كما جددت الطائرات الحربية الروسية غاراتها على محيط بلدة خان السبل بريف إدلب الجنوبي.
وبذلك، يرتفع عدد الغارات التي نفذتها الطائرات الروسية على كل من تلمنس والدير الغربي والدير الشرقي إلى 8، كما ارتفع عدد غارات طائرات النظام الحربية التي استهدفت الاتستراد الدولي حلب-اللاذقية وقرية بابيلا إلى 6، وارتفع عدد البراميل المتفجرة التي ألقتها الطائرات المروحية إلى 4. ويأتي ذلك بعد غيابها عن أجواء منطقة “خفض التصعيد” نحو 72 ساعة متواصلة منذ مساء 24 ديسمبر/كانون الأول الجاري. على صعيد متصل، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قصفا مدفعيا نفذته قوات النظام استهدف بلدات كفروما والعامرية وموقة بريف إدلب الجنوبي، فيما دمرت الفصائل الجهادية عربة مصفحة لقوات النظام على محور الهلبة شرق إدلب. وقصفت الفصائل المقاتلة مناطق ريف اللاذقية وجبلة لليوم الثاني على التوالي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، فيما تتواصل عمليات القصف الصاروخي المتبادل بين الفصائل ومجموعات جهادية من طرف وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، على محاور القتال في ريف إدلب واللاذقية.
ورصد “المرصد السوري”، قبل ساعات، استهدافات متبادلة بين الفصائل من جهة وقوات النظام في ريف إدلب، حيث استهدفت الأولى مواقع في قريتي التح وحلبان ومحاور التماس بريفي إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي بالقذائف الصاروخية، بينما استهدفت قوات النظام مواقع في دير الشرقي ودير الغربي ومعرشورين ومعرشمشة وأماكن أخرى في المنطقة بقذائف المدفعية.