الفصائل تتقدم في محيط بحيرة الساجور وريف بلدة الراعي الحدودية مع تركيا

تستمر الاشتباكات بين عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية المدعمة بالدبابات والطائرات التركية من جهة أخرى، في محيط بحيرة الساجور، حيث تمكنت الفصائل من التقدم والسيطرة على مزرعتين وقرية على ضفاف بحيرة الساجور وبالقرب منها، بينما تمكنت الفصائل كذلك من التقدم في ريف بلدة الراعي محققة السيطرة منذ ظهر اليوم على 4 قرى، ليرتفع إلى 10 على الأقل عدد المزارع التي سيطرت عليها الفصائل اليوم.

 

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أن بهذا التقدم فإن التنظيم يكون قد خسر المنطقة الواقعة بين نهري الفرات والساجور بريف حلب الشمالي الشرقي، ولم يتبق له سوى المنطقة الواقعة بين غرب نهر الساجور ومحيط منطقة الراعي يسيطر عليها وتصله بالعالم الخارجي وبالشريط الحدودي مع تركيا، كما نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر اليوم أن دبابات تركية شوهدت اليوم في منطقة الراعي، بعد دخولها اليوم من الجانب التركي إلى الأراضي السورية، بريف حلب الشمالي.