الفصائل تستهدف تجمعات قوات النظام قرب سراقب على طريق “m5” دمشق-حلب الدولي

استهدفت فصائل الجبهة الوطنية للتحرير، بالمدفعية والصواريخ مواقع وتجمعات قوات النظام على محور سراقب في ريف إدلب الشرقي.
واستهدفت عمليات “الفتح المبين” بالمدفعية والصواريخ مواقع قوات النظام في مدينة سراقب وعلى طول الأوتوستراد الدولي دمشق-حلب، من سراقب وصولا إلى معرة النعمان وقرى داديخ وكفر بطيخ وبابيلا والدانا وخان السبل.
كما قصفت قوات النظام محيط بلدة سرمين بريف إدلب الشرقي.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان ضمن منطقة “بوتين-أردوغان”، قد رصدوا، مزيداً من الضربات الجوية الروسية خلال اليوم الأربعاء، حيث ارتفع تعداد الغارات التي شنتها المقاتلات الروسية على محافظة إدلب إلى 10، استهدفت كل من الرويحة وشنان وسرجة وبينين وحرش بينين ضمن القطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.
وكان المرصد السوري رصد تجدد القصف الجوي الروسي على المنطقة للمرة الأولى منذ نحو شهرين، حيث شنت المقاتلات الروسية صباح اليوم الأربعاء، 3 غارات جوية على مناطق في حرش بينين والرويحة بريف إدلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، على صعيد آخر، قصفت قوات النظام مناطق في محيط بلدة معارة النعسان بريف إدلب الشمالي، وسط استهداف المنطقة بالرشاشات الثقيلة أيضاً.
المرصد السوري كان قد أشار في 12 أيار الفائت من العام الجاري، إلى أن الطائرات الحربية الروسية شنت 4 غارات جوية استهدفت محيط قرى منطف و كفرلاتا و معرزاف بريف إدلب، الأمر الذي أدى لإصابة مواطن مدني بجراح بالإضافة لأضرار مادية في المناطق المستهدفة.