المرصد السوري لحقوق الانسان

الفصائل تقصف مواقع النظام في ريف إدلب واللاذقية تزامنا مع اشتباكات بالرشاشات الثقيلة في الريف الإدلبي

قصفت الفصائل الإسلامية مواقع قوات النظام في قلعة شلف بريف اللاذقية الشمالي، فيما استهدفت الفصائل الإسلامية مواقع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محور قرية مدايا بريف إدلب الجنوبي بالمدفعية الثقيلة، بالتزامن مع قصف من قوات النظام استهدف كل من كفرسجنة ومعرة حرمة والعامرية وجبالا بريف إدلب الجنوبي، فيما يترافق مع القصف اشتباكات بالرشاشات الثقيلة على تلك المحاور.
وعلى صعيد متصل، رصد “المرصد السوري” مساء اليوم هدوءًا حذرًا في عموم منطقة “خفض التصعيد” باستثناء بعض القذائف التي تطلقها قوات النظام بين الحين والآخر تستهدف مواقع سيطرة الفصائل، حيث قصفت قرية شهرناز بجبل شحشبو في القطاع الشمالي من محافظة حماة، كما استهدفت بعدة قذائف بلدة المنصورة في ريف حلب الغربي، فيما قصفت الطائرات الحربية الروسية بعد ظهر اليوم محيط قرية الركايا بريف إدلب الجنوبي، بينما قصفت الفصائل الإسلامية مواقع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في بلدتي الرصيف والحويز بسهل الغاب في القطاع الغربي لمحافظة حماة بقذائف الهاون. وقصفت قوات النظام بالمدفعية محاور جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.  ورصد “المرصد السوري” حشود عسكرية لقوات النظام على محاور ريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي في الجبهة الممتدة من مدايا شمال غرب خان شيخون وحتى التمانعة شرق خان شيخون. كما وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد سيدة متأثرة بجراحها التي أصابتها جراء استهداف مستوصف مدينة معرة النعمان بقذائف المدفعية من تمركزات قوات النظام قبل عدة أيام. وعلى صعيد آخر، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة قرى وبلدات حوير العيس وأباد وخان طومان والقلعجية وخلصة بريف حلب الجنوبي، والتح بريف إدلب الجنوبي. وبالتزامن مع ذلك، حلقت طائرة استطلاع روسية في أجواء ريف إدلب الجنوبي، في حين وثق “المرصد السوري” مقتل عنصر في الفصائل الجهادية، وإصابة 3 آخرين منهم بجراح متفاوتة، جراء اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، على المحاور الغربية لبلدة أبو الضهور بريف إدلب الشرقي، عند منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، كما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة قرية الصقيعية بريف إدلب الشرقي.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول