الفيصل: سوريا دولة محتلة بـ”غزو” إيراني

وصف وزير الخارجية السعودي، الأمير سعود الفيصل، سوريا بأنها أصبحت دولة عربية “محتلة”، من قبل مليشيات “حزب الله” اللبناني، المدعومة بقوات الحرس الثوري الإيراني، التي تقوم بعمليات إبادة بحق السوريين، بدعم عسكري “غير محدود” من روسيا.

وقال الفيصل، في لقاء مشترك مع نظيره الأمريكي، جون كيري، في مدينة جدة الثلاثاء، إن “إنهاء الأزمة السورية يتطلب وقفة حازمة، وتحركاً دولياً سريعاً”، مشدداً على أنه “لم يعد هناك أي مبرر أو منطق يسمح لروسيا بالتسليح العلنيوالمحموم لنظام سوريا، وجحافل القوات الأجنبية التي تسانده.”

وشدد وزير الخارجية السعودي، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية “واس”، على ضرورة “تقديم الحماية الدولية للشعب السوري، والمساعدات العسكرية على أقل تقدير، لتمكينه من الدفاع عن نفسه أمام هذه الجرائم النكراء، التي ترتكب بحقه، مهما كانت المبررات.”

الفيصل: إيران أول الخاسرين من تأزم أوضاع المنطقة

واعتبر الفيصل أن “أخطر المستجدات على الساحة السورية، هي مشاركة قوات أجنبية ممثلة في مليشيات حزب الله، وغيرها، مدعومة بقوات الحرس الثوري الإيراني، في قتل السوريين، وبدعم غير محدود بالسلاح الروسي.”

وأكد أن “هذا الأمر خطير في الأزمة، لا يمكن السكوت أو التغاضي عنه، بأي حال من الأحوال، كونه يضيف إلى حالة الإبادة الجماعية التي يمارسها النظام ضد شعبه، معناً جديداً يتمثل في غزو أجنبي، مناف لكل القوانين والأعراف والمبادئ الدولية، كما أنه يستبيح الأرض السورية، ويجعلها ساحة للصراعات الدولية والإقليمية، وعرضة للنزاعات الطائفية والمذهبية، ولا يمكن اعتبار سوريا الآن إلا كونها أرضاً محتلة.”

الملك عبدالله ينتقد الفيتو بالملف السوري: “ثقة العالم تهتز”

ولفتت وكالة الأنباء السعودية إلى أن مباحثات الفيصل وكيري، التي جرت بمقر فرع وزارة الخارجية بمنطقة مكة المكرمة، تناولت عدداً من الموضوعات الإقليمية والدولية، على رأسها الأزمة السورية ومستجداتها، علاوة على القضية الفلسطينية، وعدد من الموضوعات الأخرى.

سي ان ان العربية

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد