“الفيلق الخامس” المدعوم من روسيا و”الدفاع الوطني” يدفعان بتعزيزات عسكرية جديدة إلى ريف حماة الشرقي

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن “الفيلق الخامس” المدعوم من روسيا و”الدفاع الوطني” دفعا بتعزيزات عسكرية جديدة انطلقت من منطقة سلمية بريف حماة نحو بادية أثريا ضمن ناحية السعن شرقي حماة، حيث تنشط خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”.
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن التعزيزات ضمت مئات العناصر بالإضافة لمجموعات من الفرقة الهندسية لإزالة الألغام
الجدير ذكره بأن القوات الروسية وقوات النظام دفعت بتعزيزات عسكرية كبيرة من عناصر “الفيلق الخامس” وقوات أخرى خلال الفترات السابقة إلى مناطق متفرقة من البادية السورية، بغية تمشيطها للبحث عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” إلا أن عمليات التمشيط كانت محدودة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار يوم أمس إلى أن المقاتلات الروسية نفذت نحو 70 ضربة جوية طالت مواقع يتوارى ويتحصن بها مقاتلو تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية، بدءا من بادية السخنة في ريف حمص الشرقي مرورا بمثلث “حماة – حلب – الرقة” ووصولًا إلى بادية دير الزور، في أعلى حصيلة للضربات الروسية على البادية السورية منذ مطلع فبراير/شباط الجاري.

يذكر أن المقاتلات الروسية شنت نحو 510 ضربة جوية على مناطق متفرقة في البادية السورية منذ مطلع الشهر الجاري.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد