القافلة الثانية خلال الأسبوع.. نحو 100 شاحنة لـ “التحالف الدولي” تدخل شمال شرق سوريا

محافظة الحسكة: استقدمت قوات “التحالف الدولي” تعزيزات عسكرية جديدة إلى مناطق سيطرة “قسد” في شمال وشرق سوريا، قادمة من معبر الوليد الحدودي مع إقليم كردستان العراق.
وتتألف التعزيزات من مايزيد عن 90 شاحنات محملة بالأسلحة والمعدات العسكرية بينها مدفع ثقيل من نوع “هاوترز” وذخائر وصهاريج وقود وصناديق مغلقة، حيث عبرت المنطقة باتجاه قواعد قوات “التحالف الدولي” في محافظة الحسكة.
وتجدر الإشارة، بأن هذه القافلة الثانية خلال هذا الأسبوع، ويأتي ذلك، في إطار استمرار القوات “التحالف الدولي” بدفع تعزيزات عسكرية إلى مناطق سيطرة “قسد” في شمال وشرق سوريا.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في 9 كانون الأول الجاري، بأن قوات “التحالف الدولي” أدخلت رتلاً عسكرياً جديداً لمناطق شمال شرق سوريا عبر “معبر الوليد” قادماً من إقليم “كردستان العراق”، مكوناً من 40 عربة، ضم عربات من نوع “برادلي” القتالية، بالإضافة إلى عربات مصفحة وأجهزة رادار للرصد، وحاملات دبابات، بالإضافة إلى شاحنات تحمل مواد لوجستية، متوجهة إلى قاعدتي “التحالف الدولي” في تل بيدر والشدادي بريف الحسكة.