القاهرة: سنعيد تقييم العلاقات مع دمشق

14404564qsair6

أعلن وزير الخارجية المصري نبيل فهمي، أمس، أن القاهرة ستعيد تقييم العلاقات مع سوريا التي تدهورت مع إغلاق السفارات في ظل حكم الرئيس المخلوع محمد مرسي، مؤكداً أنه «لا نية للجهاد في سوريا».
وقال فهمي، في مؤتمر صحافي في القاهرة، «نحن نؤيد الثورة السورية وحق الشعب السوري في نظام ديموقراطي، وكان حصل خفض للعلاقات بين البلدين. كل شيء سيتم تقييمه، ولا أعني أنه سيحصل تغيير أو عدم تغيير»، موضحاً أن «ما استطيع قوله من الآن إنه لا نية للجهاد في سوريا، وهذا ردّ على المواقف السابقة» في عهد مرسي.
وأضاف فهمي إن «الحل السياسي هو الحل الأفضل، لأنه الوحيد الذي يحافظ على السيادة السورية والكيان السوري. سنسعى للحل السياسي وتمكين الأطراف السورية من التواصل معنا».
وكان مرسي أعلن، منتصف حزيران الماضي، قطع العلاقات تماماً مع النظام السوري»، مؤكداً أن بلاده بدأت اتصالات مع دول عربية وإسلامية «لعقد قمة طارئة لنصرة» الشعب السوري.
وأعلن رئيس «الائتلاف الوطني السوري» المعارض أحمد الجربا، بعد لقائه فهمي في القاهرة أمس، إن «فهمي أبلغه أن الإجراءات الجديدة لدخول السوريين إلى مصر بالتأشيرة مؤقتة».
وحول إعلان فهمي أن «لا نية للجهاد في سوريا»، قال الجربا إن مصر «لم تكن في الأساس داعمة للحل العسكري، والأمر الثاني انه لا توجد معركة من أجل معركة، ولكن يجب دائـــماً أن يكـــون هناك حل سياسي برحـــيل هـــذا النظام».
(ا ف ب، ا ب، رويترز)

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد