القتال في ريف حماة الشرقي تتصاعد وتيرته مع تنفيذ مزيد من الضربات الجوية على المنطقة

محافظة حماة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: سمع دوي انفجار عنيف في منطقة قلعة المضيق، قالت مصادر أهلية أنها ناجمة عن انفجار دراجة قرب مسجد في بلدة قلعة المضيق الواقعة على حدود ريف حماة مع محافظة إدلب، ما تسبب بوقوع جرحى، بينما قصفت قوات النظام مناطق في محيط بلدة اللطامنة وقرية لطمين بريف حماة الشمالي، ولم ترد أنباء عن إصابات، بينما تتواصل الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، على محاور في الريفين الشرقي والشمالي الشرقي لمدينة سلمية، وسط قصف متبادل بين الطرفين، ومحاولة كل تقدم تحقيق تقدم على حساب الطرف الآخر، وتأتي هذه المعارك العنيفة بعد هجوم عنيف لتنظيم “الدولة الإسلامية” على محاور الشيخ هلال والسعن والذي تزامن مع هجوم لهيئة تحرير الشام على المنطقة ذاتها من محور آخر وذلك ليل أمس الأول الأربعاء، والذي تلاه فجر أمس الخميس هجوم معاكس وعنيف من قبل قوات النظام في المنطقة.

وكانت قوات النظام تمكنت أمس الخميس من فرض سيطرتها الكاملة على قرية جنى العلباوي بريف ناحية عقيربات، في الريف الشمالي الشرقي لمدينة سلمية، بعد أيام من سيطرتها على قرى الدكيلة الشمالية والدكيلة الجنوبية وأم حارتين، بريف مدينة سلمية، ترافقت مع مواصلة قوات النظام هجومها المعاكس والعنيف بمحور الشيخ هلال، بعد تمكنها من استعادة السيطرة على موقعين خسرتهما لصالح التنظيم، فيما أكدت مصادر أن أصوات الانفجارات لا تكاد تهدأ في الريف الشرقي لحماة، نتيجة القصف العنيف والمكثف بقذائف المدفعية والهاون والدبابات والصواريخ التي يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، إضافة للغارات التي نفذتها الطائرات الحربية على محاور القتال، ومناطق أخرى يسيطر عليها التنظيم، كما وثق المرصد السوري مقتل وإصابة العشرات من طرفي القتال، إذ وثق المرصد السوري 19 قتيلاً على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية”، بينما قتل 8 عناصر على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، فيما أصيب عشرات آخرون من الجانبين.