القتل في غوطة دمشق المحاصرة يتواصل بحق المحاصرين في اليوم السادس من التصعيد ويرفع لأكثر من 420 عدد الشهداء المدنيين

14

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تشهد غوطة دمشق الشرقية منذ صباح اليوم الجمعة، الـ 23 من شباط / فبراير الجاري من العام 2017، عمليات قصف متصاعدة العنف، إذ رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تنفيذ الطائرات الروسية لغارتين استهدفتا مناطق في مدينة حمورية، ما تسبب باستشهاد شخص وإصابة عشرات آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، كما استهدفت قوات النظام المدينة بدفعة من الصواريخ التي أطلقتها الراجمات المنتشرة في محيط الغوطة الشرقية، كذلك قصفت قوات النظام مناطق في بلدة أوتايا بمنطقة المرج بعشرة صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، ما أدى لاستشهاد مواطن وإصابة آخرين بجراح، في حين قصفت الطائرات الحربية مناطق في مدينة زملكا، ما تسبب باستشهاد مواطنين اثنين وإصابة 15 آخرين بجراح، فيما أغارت الطائرات الحربية على مناطق في بلدات حوش الصالحية والنشابية وحزرما في منطقة المرج، بالتزامن مع قصف بأكثر من 31 صاروخاً يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، فيما قصفت قوات النظام بصاروخين مماثلين وبدفعة من القذائف الصاروخية، مناطق في مدينة دوما، ما خلف 10 جرحى على الأقل، عقبها تنفيذ غارات على مناطق في مدينة دوما.

 

ومع استشهاد مزيد من المدنيين في الغوطة الشرقية، نتيجة القصف المتجدد لليوم السادس من الحملة المسعورة لقوات النظام وحلفائها، على غوطة دمشق المحاصرة، فإنه يرتفع إلى 421  مدنياً بينهم 96 طفلاً و61 عدد الشهداء المدنيين ممن قضوا منذ مساء الأحد الـ 18 من شباط / فبراير الجاري، والشهداء هم 4 مواطنين استشهدوا اليوم الجمعة، و60 مواطناً بينهم 8 أطفال و7 مواطنات استشهدوا في القصف من قبل الطائرات الحربية وقوات النظام على مناطق في بلدتي مسرابا والأفتريس ومدينتي دوما وعربين، و85 مواطناً بينهم 20 طفلاً و12 مواطنة استشهدوا يوم الأربعاء في قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على بلدة كفربطنا وغارات جوية على بلدة جسرين وغارات على سقبا ، و128 مواطناً بينهم 29 طفلاً و16 مواطنة استشهدوا في القصف يوم الثلاثاء على منطقتي النشابية وأوتايا ومدينة عربين وزملكا ومسرابا وحمورية والأشعري وسقبا، و127 مواطنة بينهم 34 طفلاً و23 مواطنة استشهدوا يوم الاثنين، في قصف جوي وبري على كل من حمورية وبيت سوى وسقبا ودوما وحزة ومسرابا وأوتايا والنشابية وزملكا والأفتريس وكفربطنا والشيفونية وجسرين، 17 مواطناً بينهم 5 أطفال و3 مواطنات استشهدوا مساء الأحد، في القصف الجوي والصاروخي والمدفعي على سقبا ومسرابا وأوتايا ومنطقة الأشعري.

 

كما تصاعدت أعداد الجرحى، نتيجة القصف المتجدد على الغوطة الشرقية من الطائرات الحربية والمروحية والقصف البري المكثف، حيث ارتفع لنحو 2200 جريحاً، فيما لا يزال هناك عشرات المفقودين تحت أنقاض الدمار الذي خلفه القصف الجوي والصاروخي والمدفعي، في مدن وبلدات بغوطة دمشق الشرقية، ما يجعل عدد الشهداء قابلاً للازدياد بشكل كبير، بالإضافة لوجود مئات الجرحى، لا تزال جراحهم بليغة، وبعضهم جراحهم خطرة، وسط عجز الكادر الطبي عن إسعاف الحالات الطبية جميعها