القذائف تواصل التساقط على مناطق في أحياء العاصمة دمشق وأماكن في ضواحيها القريبة

24

تواصل القذائف استهداف مناطق في وسط العاصمة دمشق ومناطق أخرى في محيطها وأماكن في ضواحيها القريبة، والتي تسيطر عليها قوات النظام، حيث سقطت قذائف بشكل متتالي على مناطق في أحياء الشيخ رسلان وباب توما والقيمرية ودمشق القديمة وشارع بغداد السبع بحرات وساحة المحافظة وجرمانا ومخيم الوافدين وضاحية الأسد، ما تسبب بوقوع عدد من الجرحى، ولأضرار مادية في ممتلكات مواطنين، فيما كان نشر المرصد السوري صباح اليوم السبت أنه تتواصل عمليات إطلاق القذائف الصاروخية على مناطق في وسط دمشق وأماكن أخرى في أطرافها وضواحيها، إذ رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم السبت الـ 24 من شباط / فبراير الجاري من العام 2018، سقوط قذائف على مناطق في شارع بغداد وساحتي السبع بحرات والمحافظة بوسط دمشق، متسببة في مزيد من الأضرار المادية، ومعلومات مؤكدة عن وقوع إصابات.

 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق أمس استشهاد شخصين هما طبيب وطفل، وإصابة 58 آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، جراء استهداف حي ركن الدين ومناطق أخرى في وسط دمشق وفي ضواحيها، ليرتفع إلى إلى 121 شخصاً على الأقل بينهم 18 طفلاً و14 مواطنة، عدد من استشهدوا وقضوا جراء سقوط هذه القذائف منذ بدء التصعيد على العاصمة دمشق وضواحيها، في الـ 16 من تشرين الثاني / نوفمبر، كما وثق المرصد السوري أكثر من 610 شخصاً ممن أصيبوا وجرحوا في هذه الاستهدافات اليومية خلال أكثر من 3 أشهر متتالية، من ضمنهم عشرات الأطفال والمواطنات، وبعضهم تعرض لجراح بليغة وإعاقات دائمة، كذلك رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار الحالة الصحية السيئة لبعض المصابين، ما يرشح عدد من استشهد وقضى للارتفاع.