المرصد السوري لحقوق الانسان

القراداحة مسقط رأس بشار الأسد تشهد نزاعات كبيرة على خلفية خلافات تجارية بين العوائل الموالية للنظام.. وتوتر كبير في ضواحي اللاذقية بين الميليشيات الموالية للنظام

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بخلافات كبيرة في الأوساط المؤيدة لبشار الأسد ونظامه في مسقط رأسه القرادحة، بين أشخاص من عائلة الأسد وعوائل أخرى فيما بينهم، وذلك بأمور تتعلق باستيراد وتجارة الالكترونيات والحواسيب وأمور أخرى تتعلق بهذا الشأن، لاسيما في ظل الانهيار الاقتصادي الكبير في سورية، يذكر أن ضواحي اللاذقية أيضاً شهدت خلال الأيام القليلة الفائتة توتراً كبيراً بين الميليشيات المسلحة الموالية للنظام فيما بينها على خلفية صراعات داخلية، كما أفادت مصادر المرصد السوري بأن قرية بحمرا المحاذية للقراداحة والتي تعد مسقط رأس غازي كنعان رئيس شعبة الاستخبارات السورية الأسبق في لبنان شهدت هي وقرية البهلولية بريف اللاذقية، اعتقالات طالت أشخاص على خلفية كتابة عبارات مناهضة للنظام السوري ورأس هرمه بشار الأسد على جدرانها، حيث نفذت أجهزة النظام الأمنية مداهمات واعتقلت عدة أشخاص.

وأشار المرصد السوري في الخامس من الشهر الجاري، إلى أنه وفي ظل تصاعد موجة الغضب والاستياء الشعبي في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري بسبب الأزمات الخدمية والمعيشية التي تعصف بها، وما تشهده البلاد من انهيار في قيمة الليرة السورية، والارتفاع الكبير لأسعار السلع الأساسية، بالتزامن مع استمرار الأهالي بالوقوف ضمن طوابير طويلة أمام أفران الخبز، شهدت مدينة القرداحة معقل رأس النظام السوري “بشار الأسد” في ريف اللاذقية، استياءا شعبيا، على خلفية وجود نقص بوزن ربطة الخبز المباعة إليهم عبر الأفران من 200 حتى 400 غرام.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول