القصف التركي الأعنف على عفرين وريف حلب الشمالي ومقتل 18 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” في محيط سد تشرين على نهر الفرات

39

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: شهد ريفا حلب الشمالي والشمال الغربي، القصف الأعنف من قبل قوات التركية، والذي استمر قرابة 7 ساعات، استهدف خلالها مناطق بريف مدينة اعزاز وأماكن في منطقة منغ ومطارها العسكري وبلدة تل رفعت وقرى العلقمية ومرعناز المالكية الخاضعة جميعها لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية بريف حلب الشمالي وأماكن أخرى  في منطقتي جنديرس وأماكن بريف عفرين ومناطق أخرى بعفرين، حيث كان مواطنان اثنان استشهدا ليل أمس جراء القصف بالإضافة لإصابة عدة أشخاص آخرين بجراح، في حين سقطت عدة قذائف صاروخية بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة أطلقتها الفصائل الإسلامية والمقاتلة على مناطق سيطرة عليها قوات النظام في أحياء الأعظمية وسيف الدولة والمشارقة ومساكن السبيل وشارع تشرين ومحيط حي الجميلية، فيما تجددت الاشتباكات بعد منتصف ليل أمس بين وحدات حماية الشعب الكردي من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف آخر، في محاور بني زيد وبستان باشا والشيخ مقصود بمدينة حلب، ترافقت مع استهدافات متبادلة بين الطرفين، ولا معلومات عن خسائر بشرية، كذلك تجددت الاشتباكات بين تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، في محور جب غبشه بريف حلب الشرقي حيث كانت قوات النظام قد سيطرت على القرية يوم أمس، أيضاً قتل ما لا يقل عن 18 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” ومعلومات مؤكدة عن استشهاد مقاتلين وجرح آخرين من قوات سوريا الديمقراطية خلال اشتباكات بين الطرفين، في محيط سد تشرين بريف حلب الشمالي الشرقي، إثر هجوم لعناصر التنظيم على المنطقة، والذي ترافق مع قصف بعشرات القذائف على قرى بوراز، تل أحمر، تل العبر، جعدة والقبة بالريف الغربي لعين العرب (كوباني).