القصف التركي على الحدود السورية – العراقية يقتل 18 مقاتلاً في القوات الكردية من ضمنهم عاملين في مركزها الإعلامي

لا تزال أعداد الخسائر البشرية في ازدياد، جراء القصف من قبل الطائرات التركية على أقصى شرق محافظة الحسكة، حيث علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدة مصادر موثوقة، أنه ارتفع إلى 18 عدد الأشخاص الذين قضوا في القصف فجر اليوم الثلاثاء الـ 25 من نيسان / أبريل الجاري، والذي استهدف مركز إعلامي تابع للقوات الكردية ومحطة بث لإذاعة محلية في منطقة قره جوخ الواقعة عند الحدود السورية – العراقية، بالتزامن مع قصف سرب من الطائرات الحربية لمنطقة سنجار (شنكال) على الطرف المقابل من الحدود العراقية، حيث أن الضربات هذه بالإضافة للمركز الإعلامي، فإنها استهدفت مراكز قيادية للقوات الكردية في المنطقة.

من ضمن المجموع العام للذين قضوا 3 عاملين في المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب الكردي، إضافة لـ 15 مقاتل من القوات الكردية، في حين لا تزال أعدادهم مرشحة للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة، حيث كانت هزت انفجارات عند الساعة الثانية من فجر اليوم الثلاثاء، منطقة الحدود السورية – العراقية، في أقصى شرق ريف القامشلي، ناجمة عن ضربات تركية استهدفت تلة قره جوخ التي يوجد فيها مركز إعلامي تابع لوحدات حماية الشعب الكردي ومحطة بث لإذاعة روج آفا المحلية، حيث تقع التلة قرب منطقة بروج التابعة لبلدة ديرك (المالكية)، بالتزامن مع استهدافها لمراكز قيادية للقوات الكردية في المنطقة، وتسبب القصف بدمار وأضرار مادية في منطقة الاستهداف بالإضافة لوقوع خسائر بشرية.