القصف التركي يتواصل بالتزامن مع قتال مستمر بين قوات عملية “غصن الزيتون” والقوات الكردية

23

لا تزال منطقة عفرين تشهد استمرار الاشتباكات العنيفة والقصف المكثف عليها، منذ بدء عملية “غصن الزيتون” فيها في الـ 20 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2018، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قصفاً من قبل القوات التركية بالقذائف المدفعية والصاروخية طال مناطق في ناحية شرا بالريف الشمالي الشرقي لعفرين، بالتزامن مع قصف طال مناطق في ناحيتي راجو وجنديرس بريف عفرين الشمالي الغربي والجنوبي الغربي، في حين شهدت منطقة كده ومحاور أخرى في ناحية راجو اشتباكات عنيفة بين وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي من جانب، والقوات التركية والفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب آخر، على محاور في الريف الغربي والجنوبي الغربي لعفرين، وسط استهدافات متبادلة شهدتها محاور القتال بين الطرفين، ومعلومات مؤكدة عن سقوط مزيد من الخسائر البشرية في صفوفهما، ضمن سعي متجدد من قبل القوات التركية والفصائل المشاركة معها في عملية “غصن الزيتون” لتحقيق المزيد من التقدم في العملية العسكرية التي تستمر لليوم الـ 26 على التوالي، في أعقاب تمكنها من فرض سيطرتها على بلدة و24 قرية أي ما يعادل نحو 7% من مجموع قرى عفرين، إذ سيطرت على بلدة بلبلة وعلى 23 قرية أخرى هي:: ((قسطل جندو – جبل برصايا وديكمداش في ناحية شرا بريف عفرين الشمالي الشرقي، وقرى شنكال، بكة، عليكار، زعرة، بالية، قورنة، بلبلة، عبودان في ناحية بلبلة بريف عفرين الشمالي، وأدمانلي وعلي بسكة وبليلكا في ناحية راجو بريف عفرين الجنوبي الغربي، وكانيه، خليلا، عمرا، معمل أوشاغي في ناحية الشيخ حديد بغرب عفرين، وقرى حمام وملا خليل ودير بلوط وحج اسكندر ومحمدية وآشكا بناحية جنديرس في ريف عفرين الجنوبي الغربي.

 

وكان وثق المرصد السوري 77 شهيداً بينهم 21 طفلاً و15 مواطنة، من المواطنين الكرد والعرب والأرمن، ممن استشهدوا وأصيبوا منذ بدء القصف التركي على عفرين في الـ 20 من كانون الثاني / يناير الفائت من العام الجاري 2018، كما أصيب عشرات المدنيين بجراح متفاوتة الخطورة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، فيما وثق المرصد السوري 163 من المقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي ممن قضوا في هذه العمليات العسكرية، فيما ارتفع إلى 211 عدد عناصر قوات عملية “غصن الزيتون” ممن قضوا وقتلوا في هذه الاشتباكات، بينهم 34 قتيلاً من جنود القوات التركية بينهم طياران اثنان، فيما البقية من مقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية، وأصيب العشرات من عناصر الطرفين بجراح متفاوتة الخطورة، ما يرشح عددهم للارتفاع بشكل أكبر، من ضمنهم 208 على الأقل قضوا وقتلوا منذ بدء تحول المعارك لصالح الوحدات الكردية في الـ 31 من كانون الثاني / يناير الفائت، هم 25 على الأقل من جنود القوات التركية، فيما قضى 115 على الأقل من مقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية السورية المشاركة في عملية “غصن الزيتون”، في حين قضى 73 على الأقل من وحدات حماية الشعب الكردي في العمليات والاشتباكات التي شهدها الأسبوعان الأخيران في منطقة عفرين