القصف المكثف يخلف 6 شهداء من عائلة واحدة في وادي بردى مع استمرار الاشتباكات في محاور بالمنطقة

25

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: قصفت قوات النظام مناطق في بلدة حزرما بالغوطة الشرقية، بقذائف الهاون، ما أدى لأضرار مادية، كما تجددت الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها وحزب الله اللبناني من جهة، والفصائل الإسلامية من جهة أخرى، في محور كتيبة الصواريخ وأطراف بلدة الميدعاني، بعد منتصف ليل أمس، ولم ترد أنباء عن إصابات.

 

على صعيد متصل تدور اشتباكات عنيفة بين الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة فتح الشام من جهة، وقوات النظام وحزب الله اللبناني والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، في محور قرية بسيمة بوادي بردى، وتزامنت الاشتباكات مع قصف متجدد من قبل قوات النظام، فيما ارتفع إلى 3 على الأقل عدد مقاتلي الفصائل الذين قضوا في الاشتباكات خلال الـ 24 ساعة الفائتة، كذلك تسبب القصف المستمر على الوادي خلال الـ 24 مع ضربات الطائرات الحربية، في سقوط عدد من الشهداء والجرحى، معظمهم من عائلة واحدة، تأكد منهم ما لا يقل عن 6 شهداء هم رجل وزوجته و4 من أطفالهما دون سن الـ 18.

 

في حين لا يزال الاتفاق جزئياً، بخصوص الوصول إلى “مصالحات وتسوية أوضاع” بشكل إفرادي مع قرى بوادي بردى، وليس الوصول لاتفاق “مصالحة كامل” مع كافة قرى وبلدات الوادي، في حين كان مقاتلون وقياديون في وادي بردى نفوا للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن يكون قد جرى التوصل إلى اتفاق مع النظام حول إجراء “مصالحة في وادي بردى”، بينما أكدت مصادر من الوسطاء أن الاتفاق يجري مع قرى في الوادي بشكل منفرد بشرط “تحييدها عن العمليات العسكرية”.