القوات التركية تتقدم في مداخل مدينة عفرين ومجزرة جديدة ترفع عدد الشهداء المدنيين لنحو 290 منذ بدء عملية “غصن الزيتون”

تهديدات من فصائل في عملية “غصن الزيتون” بالتوجه إلى منبج والوصول إلى حدود سوريا مع العراق في حال الانتهاء من عفرين

 

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا يزال القتال في عفرين مستمراً مع استمرار القصف والمجازر التركية بحق المدنيين المتبقين في المدينة، ومواصلة المدنيين نزوحهم، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار القوات التركية وطائراتها بقصف مناطق في مدينة عفرين، ما تسبب بمجزرة راح ضحيتها 8 مواطنين لا تزال جثامينهم تحت أنقاض الدمار الذي خلفه القصف، فيما تواصل طائرات الاستطلاع والطائرات المسيرة تحليقها مع استهداف بين الحين والآخر للمدينة ومحيطها، وسط قصف مدفعي وصاروخي طال مناطق في محيط المدينة والقرى المتبقية تحت سيطرة القوات الكردية، فيما تستمر حركة نزوح المواطنين الذي يحاولون الوصول إلى بلدتي نبل والزهراء ومناطق انتشار قوات النظام في ريف حلب الشمالي، وسط مخاوف مستمرة على حياة المدنيين المتبقين وعلى حياة أكثر من 200 ألف نازح يفترشون العراء بعد نزوحهم من المدينة.

 

كذلك رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تمكن القوات التركية والفصائل المقاتلة والإسلامية من تحقيق مزيد من التقدم والسيطرة على مزيد من القرى، لتوسع قوات عملية “غصن الزيتون” سيطرتها لأكثر من 87% من منطقة عفرين، مع تقدمها بأطراف المدينة وسيطرتها على مواقع جديدة، في محاولة للتوغل داخل المدينة من الجهتين الغربية والشمالية منها، فيما وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخ من تسجيلات صوتية لقادة وعناصر في الفصائل العاملة في قوات “غصن الزيتون”، تهدد فيها بالتوجه إلى منبج والجزيرة السورية والوصول إلى معبر اليعربية في مثلث الحدود السورية – التركية – العراقية، في حال الانتهاء من عفرين، فيما تترافق عمليات الاشتباكات مع قصف متجدد خلف المزيد من الخسائر البشرية، حيث ارتفع إلى 456 على الأقل من عناصر القوات التركية والفصائل المقاتلة والإسلامية بينهم 71 جندياً من القوات التركية، ممن قتلوا وقضوا في الاشتباكات مع القوات الكردية في منطقة عفرين، فيما ارتفع إلى 441 عدد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي، ممن قضوا في القصف والاشتباكات بريف عفرين وذلك منذ بدء عملية “غصن الزيتون”، كما كان قتل 91 على الأقل من عناصر قوات النظام الشعبية في القصف التركي منذ بدء دخولهم في الـ 20 من شباط / فبراير من العام الجاري 2018

 

ومع استشهاد مزيد من المدنيين فإنه يرتفع كذلك 289 بينهم 43 طفلاً و28 مواطنة، عدد الشهداء المدنيين من المواطنين الكرد والعرب والأرمن، ممن قضوا في القصف الجوي والمدفعي والصاروخي التركي، وفي إعدامات طالت عدة مواطنين في منطقة عفرين، منذ الـ 20 من كانون الثاني / يناير من العام 2018، كما تسبب القصف بإصابة مئات المواطنين بجراح متفاوتة الخطورة، كما لا يزال يسود منطقة عفرين تخوف على حياة مئات آلاف المدنيين المتواجدين في مدينة عفرين والقرى المتصلة معها، وسط نداءات متكررة أطلقها المدنيون عبر المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى المجتمع الدولي للتحرك حيال المحرقة التركي التي بدأت يوم الأربعاء الـ 14 من آذار / مارس من العام الجاري 2018، عبر قصف جوي وبري مكثفين على مدينة عفرين التي تشهد مع المناطق المتصلة بها قطعاً للكهرباء والمياه والاتصالات وتناقص حاد في مادتي الخبز والوقود، في حين تواصل طوابير المدنيين اصطفافها أمام الفرن الوحيد المتبقي لمدينة عفرين، للحصول على مادة الخبز التي شهدت في الأيام الأخيرة تناقصاً كبيراً، كما كانت مصادر موثوقة أكدت للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن بعض المواطنين ممن عادوا إلى قراهم الخاضعة لسيطرة القوات التركية، رصدوا عملية نهب لممتلكاتهم شملت الجرارات الزراعية والآليات ومحتويات المنازل

 

رابط الدقة العالية لخريطة تقدم القوات التركية والفصائل العاملة في عملية “غصن الزيتون” وسيطرتها على نحو 87% من مساحة منطقة عفرين

 

http://www.mediafire.com/convkey/ee35/cc482ld1l9kfjo8zg.jpg

 

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد