القوات التركية تدفع بالمزيد من الأسلحة الثقيلة إلى منطقة “بوتين-أردوغان”

محافظة إدلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء اليوم، دخول رتل عسكري للقوات التركية من معبر كفرلوسين شمالي إدلب إلى منطقة “بوتين-أردوغان”، ويتألف الرتل مما يزيد عن 20 آلية وشاحنة تحمل أسلحة ثقيلة ومدافع ودبابات، اتجهت نحو عمق محافظة إدلب.

ويعد هذا الرتل الثاني من نوعه الذي يدخل منطقة “بوتين-أردوغان” خلال الـ24 ساعة الفائتة، حيث كان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد، قبيل مغيب شمس يوم الأحد، دخول رتل عسكري تركي يضم “مجنزرات” إلى الأراضي السورية عبر معبر كفرلوسين الحدودي مع لواء اسكندرون شمالي إدلب، واتجه الرتل نحو تل بليون في عمق جبل الزاوية، وسط رفع تحصينات جديدة بأطراف ومحيط النقطة التركية هناك، حيث جرى ضم التل وأطرافه للنقطة، يذكر أن تل بليون هو أعلى تل في المنطقة هناك أي في عمق جبل الزاوية، بريف إدلب الجنوبي.

وكان المرصد السوري وثق في 11 أيلول الجاري، مقتل 3 جنود من القوات التركية وإصابة 3 آخرين بجراح، جراء استهداف آلية تابعة لهم بعبوة ناسفة على طريق إدلب – نبش، شمالي محافظة إدلب، وتبنت “سرية أنصار أبي بكر الصديق” العملية كما جرت العادة، وأعلنت مسؤوليتها عن الاستهداف.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد