القوات التركية تستمر في قصفها على منطقة عفرين وأماكن بريف حلب الشمالي ونحو 40 ضربة جوية تستهدف محيط المحطة الحرارية

36

 

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا تزال معارك الكر والفر مستمرة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، وتنظيم “الدولة الإسلامية” في محيط المحطة الحرارية بريف حلب الشرقي، وسط استهداف طائرات حربية يعتقد أنها روسية بنحو 40 ضربة لأماكن في منطقة المحطة الحرارية، أيضاً نفذت طائرات حربية يعتقد أنها روسية ضربات على مناطق في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، ومناطق أخرى في بلدة دير حافر بريف حلب الشرقي، بينما قصفت طائرات حربية يعتقد أنها روسية مناطق في بلدات عندان وحيان وبيانون بريف حلب الشمالي، وأماكن أخرى في محيط منطقة الإيكاردا بريف حلب الجنوبي، كما استشهد طفل جراء تنفيذ طائرات حربية يعتقد أنها روسية ضربات على مناطق في قرية ياقد العدس بريف حلب الشمالي يوم أمس، بينما استهدفت الفصائل المقاتلة بصاروخ موجه دبابة لقوات النظام في منطقة مقالع الطامورة بريف حلب الشمالي، ما أدى لإعطابها ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف قوات النظام، كذلك استمرت القوات التركية بقصفها لمناطق سيطرة وحدات حماية الشعب الكردي في تل رفعت ومناطف أخرى بريف حلب الشمالي ومنطقة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، أيضاً نفذت طائرات حربية يعتقد أنها روسية ضربات على أماكن في محيط خان طومان ومنطقتي البوابية والكسيبية بريف حلب الجنوبي، في حين استشهد 3 أطفال ووالدتهم وأصيب آخرون بجراح جراء تنفيذ الطيران الحربية غارة على منطقة في حي الصاخور بمدينة حلب، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى بعضهم في حالات خطرة ومفقودين تحت الأنقاض، كما سقطت قذائف على مناطق في حي الهلك والذي شهد اشتباكات بين الفصائل المقاتلة وجيش الثوار بمدينة حلب، دون أنباء عن خسائر بشرية حتى اللحظة، في حين سقط عدد من الجرحى، جراء قصف للفصائل الإسلامية والمقاتلة على مناطق في حي الشيخ مقصود الذي تسيطر عليه وحدات حماية الشعب الكردي.