القوات التركية تعيد انتشارها في جنديرس والباب.. وقذائف مجهولة تستهدف قاعدة تركية بالتزامن مع استمرار الاشتباكات في ريف عفرين

محافظة حلب: تعرضت القاعدة التركية قرب قرية كفرجنة في ناحية شران بريف عفرين، لقصف مدفعي مجهول المصدر، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، تزامنا مع اشتباكات بين الجبهة الشامية وهيئة تحرير الشام إثر هجوم الأخيرة على مواقع الأولى.
وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن القوات التركية أعادت انتشارها في ناحية جنديرس بريف عفرين ومدينة الباب بريف حلب الشمالي، وسط استقدام المزيد من التعزيزات العسكرية من بينها مدرعات وناقلات جند إلى منطقة عفرين، في محاولة منها للسيطرة على زمام الأمور، وذلك بعد انسحاب القوات التركية من أطراف مدينة عفرين، جراء الاقتتالات الفصائلية التي جرت في المناطق سيطرتها.
ولا تزال هيئة تحرير الشام تحاول السيطرة على قرية كفرجنة، وسط استقدام تعزيزات عسكرية كبيرة إلى محاور الاشتباك في ناحية شران بريف عفرين.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد قبل قليل، تجول عربات ومجنزرات للقوات التركية، في شوارع مدينة عفرين، في ظل سيطرة هيئة تحرير الشام على المدينة وانتشار قوات الأخيرة بشكل مكثف.
كما انتشرت القوات الخاصة التركية بحواجز مشتركة مع هيئة تحرير الشام عند مداخل مدينة عفرين.
وفي سياق متصل، تجددت الاشتباكات العنيفة في ريف عفرين، إثر هجوم هيئة تحرير الشام على مواقع الجبهة الشامية، في معسكر قرب قرية كفرجنة وطريق كفرجنة-مريمين.