القوات التركية تقصف مدينة عفرين والقتال العنيف يتواصل على جبهات القطاع الغربي بين القوات الكردية وقوات عملية”غصن الزيتون”

15

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تتواصل عمليات القصف التركي على أماكن في منطقة عفرين، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قصفاً مدفعياً استهدف مناطق في مدينة عفرين، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، فيما تستمر الاشتباكات بوتيرة عنيفة بين وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية والقوات التركية من جانب آخر، على محاور في القطاعين الغربي والشمالي الغربي من منطقة عفرين، في استمرار لعمليات القوات التركية لتحقيق مزيد من التقدم في المنطقة، وفرض سيطرتها على مزيد من المناطق عقب سيطرتها على نحو 21% من مجموع قرى عفرين، كما تسعى القوات التركية والفصائل لتحقيق تقدم بعد وصولها لمشارف بلدة جنديرس، الواقعة في الريف الجنوبي الغربي لعفرين، وسط استهدافات متبادلة ومكثفة على محاور القتال، ومعلومات مؤكدة عن مزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين.

 

المرصد السوري لحقوق الإنسان كان نشر صباح اليوم أنه رصد تمكن القوات التركية من تحقيق تقدم مدعومة بالفصائل المقاتلة والإسلامية، وسيطرت على عدة قرى في الزاوية الشمالية الغربية من عفرين، لتوصل مناطق سيطرتها في الحدود الشمالية لعفرين مع تركيا، مع مناطق سيطرتها على الحدود الغربية لعفرين مع منطقة لواء إسكندرون، لتتوسع بذلك السيطرة الحدودية التركية من الجانب السوري، إلى نحو 105 كلم من منطقة جبل برصايا في ريف عفرين الشمالي الغربي وحتى منطقة الشيخ حديد في القطاع الغربي من المنطقة، فيما تبقت نحو 7 كلم بين ريفي الشيخ حديد وجنديرس، لاستكمال السيطرة على كامل المنطقة الحدودية لعفرين مع الحدود التركية شمالاً ومنطقة لواء إسكندرون في الغرب.

 

هذا التقدم لقوات عملية “غصن الزيتون” وسع السيطرة الحدودية التركية في الداخل السوري، وباتت تركيا تسيطر على أكثر من 200 كلم ممتدة من جرابلس وصولاً إلى ناحية الشيخ حديد في غرب عفرين، فيما تترافق عمليات الاشتباكات مع قصف مكثف من قبل القوات التركية، بالقذائف المدفعية والصواريخ بالإضافة للقصف من الطائرات الحربية والمروحية، على أماكن في المنطقة، كما أن القوات التركية والفصائل المساندة لها تمكنت من توسعة سيطرتها إلى 70 قرية وبلدة واحدة هي بلدة بلبلة، مسيطرة على ما يعادل نحو 21% من مجموع قرى عفرين، كذلك تمكنت القوات التركية من الوصول إلى مشارف بلدة جنديرس ومشارف بلدة راجو الاستراتيجيتين، وباتت مئات الأمتار تفصلها عن الوصول إلى مداخل بلدة جنديرس، وتترافق الاشتباكات مع استهدافات مكثفة ومتبادلة على محاور القتال بين الجانبين، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كذلك رصد المرصد السوري استمرار تصاعد وتيرة القصف التركي الجوي والبري، على منطقة عفرين، عقب دخول القوات التابعة للنظام إليها، منذ الـ 20 من شباط / فبراير من العام الجاري 2018، وذلك في تطبيق للاتفاق بين القوات الكردية وقوات النظام، حيث شهدت منطقة عفرين عشرات الضربات الجوية وقصفاً بمئات القذائف الصاروخية والمدفعية، طالت نواحي جنديرس والشيخ حديد وراجو ومعبطلي وبلبلة وشرا ومدينة عفرين وأماكن أخرى في المنطقة، فيما تمكنت القوات التركية من تحقيق عمليات تقدم واسعة وجديدة، بحيث سيطرت القوات التركية منذ دخول القوات التابعة للنظام إلى عفرين على 25 قرية على الأقل، أي ما يعادل نحو ثلث مجموع ما سيطرت عليه القوات التركية من مناطق منذ بدء عملية “غصن الزيتون” في الشهر الأول من العملية، كما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان المزيد من الخسائر البشرية في صفوف طرفي القتال، إذ ارتفع إلى 248 عدد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي ممن قضوا في القصف والاشتباكات بريف عفرين، فيما ارتفع إلى 262 بينهم 40 جندياً من القوات التركية، عدد عناصر ومقاتلي قوات عملية “غصن الزيتون”، ممن قتلوا وقضوا في الاشتباكات مع القوات الكردية في منطقة عفرين، كذلك أصيب المئات من المدنيين والمقاتلين والجنود بجراح متفاوتة الخطورة، وبعضهم تعرض لإعاقة دائمة