المرصد السوري لحقوق الانسان

القوات التركية تقصف موقعا تقدمت إليه الفصائل الموالية لها في ريف أبو راسين.. وقوات النظام تدفع بتعزيزات عسكرية جديدة إلى المنطقة

أفادت مصادر المرصد السوري، اليوم، بأن الفصائل الموالية لتركيا تقدمت من مناطق تمركزها في قرية أم عشبة إلى مشروع زراعي “علي سعيد” الذي يقع على الحدود بين مناطق الفصائل الموالية لتركيا، ومناطق “قسد”، بين قريتي أم عشبة وحرمل وهي قرى تسيطر عليها الفصائل الموالية لتركيا في ريف أبو راسين.
وفي سياق ذلك، قصفت القوات التركية مشروع “علي سعيد” بـ6 قذائف انطلقت من داخل الأراضي التركية، ومن قاعدة عسكرية تقابلها في الجهة السورية قرية عراضة، ما أدى إلى انسحاب مجموعات الفصائل الموالية لتركيا إلى نقاطها السابقة.
على صعيد متصل، رصد المرصد السوري، اليوم، تعزيزات عسكرية وأسلحة ثقيلة وراجمات صواريخ ومدفعية مع 400 عنصر من قوات النظام وصلوا إلى ريف تل تمر وتجمعوا هناك قبل فرزهم على النقاط العسكرية في ريف أبو راسين.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في 25 حزيران، قصفا متبادلا على محاور منطقة أبو رأسين (زركان) بريف الحسكة، بين الفصائل الموالية للحكومة التركية من جانب، وقوات النظام وقوات سوريا الديمقراطية من جانب آخر، وسط اشتباكات بين الطرفين استمرت حتى الفجر، دون معلومات عن خسائر بشرية.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول