القوات التركية تقطع ناريا طريق الدرباسية-عامودا وتقصف قرية في ريف تل تمر بالحسكة

محافظة الحسكة: قصفت القوات البرية التركية المتمركزة في مناطق “نبع السلام”، قرية الطويلة بريف تل تمر شمال غربي الحسكة، حيث سقطت قذائف ضمن القرية وفي محيطها، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
على صعيد متصل، توقفت حركة السير على طريق الدرباسية-عامودا في ريف الحسكة، نتيجة الاستهدافات المتكررة للمخافر الحدودية التركية، ومحاولتها قطعه ناريا، وحذرت “الأسايش” الأهالي من سلك هذا الطريق في الوقت الحالي.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، قبل قليل، تجدد القصف البري على ريف الحسكة، حيث سقطت قذائف مدفعية مصدرها القوات التركية المتمركزة قرب المخافر الحدودية، على محيط نقطة عسكرية لقوات النظام قرب عامودا، ومحيط قرى تل حمدون وجرنك وخرزة وخانكة بريف عامودا شمال محافظة الحسكة.
كما أصيب مواطن نتيجة قصف مماثل على قرية تل زيوان بريف القامشلي الشرقي.
يذكر أن القوات التركية قصفت قبل ساعات عدة مناطق في ريف الحسكة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، اليوم، بأن القوات التركية استهدفت بالقذائف الصاروخية، مناطق في بلدة أبو رأسين (زركان) ومحيطها، صباح اليوم الاثنين، في حين استهدفت طائرة مسيرة تركية برج الاتصالات في أبو رأسين، ما أدى لانقطاع شبكة الاتصالات عن المنطقة.
يأتي ذلك عقب هدوء دام أسبوع، إذ كان المرصد السوري أشار مطلع الشهر الجاري إلى أن القوات التركية والفصائل الموالية لها، قصفت بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون قرية الكوزالية في ريف تل تمر الغربي  بمحاذاة الطريق الدولي “m4”.