“القوات التركية” تنتشر في بلدة الجينة تزامنا مع قصف جوي من “المقاتلات الروسية” على مناطق في ريف حلب الغربي

رصد “المرصد السوري” انتشار للقوات التركية مدججة بالأسلحة الثقيلة من راجمات صواريخ ودبابات وآليات ثقيلة في بلدة الجينة بريف حلب الغربي، في حين نفذت “المقاتلات الروسية” عدة غارات جوية استهدفت محيط الفوج 46 التي تتمركز بداخله “القوات التركية” وكفرناها وأبين سمعان في ريف حلب الغربي.

وكان “المرصد السوري” قد رصد، يوم أمس، دخول رتل تركي جديد من معبر كفرلوسين باتجاه منطقة “خفض التصعيد”، بينما بلغ مجموع الآليات التي دخلت منطقة “خفض التصعيد” أكثر من 200، تحمل معدات عسكرية ولوجستية ودبابات. وأفادت مصادر “المرصد السوري” بأن الجيش التركي ينشئ نقطة عسكرية جديدة على طريق “الجينة – الأتارب” بريف حلب الغربي.

ورصد “المرصد السوري” خلال الفترة الممتدة من الثاني من شهر فبراير/شباط الجاري وحتى الآن، وصول أكثر من 1650 شاحنة وآلية عسكرية تركية إلى الأراضي السورية، تحمل دبابات وناقلات جند ومدرعات و”كبائن حراسة” متنقلة مضادة للرصاص ورادارات عسكرية، فيما بلغ عدد الجنود الأتراك الذين انتشروا في إدلب وحلب خلال تلك الفترة نحو 6500 جندي تركي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد