القوات التركية تواصل قصفها المكثف على ريف تل تمر وتتسبب بخروج محطة تحويل الكهرباء في المنطقة عن الخدمة

محافظة الحسكة: تواصل القوات التركية والفصائل الموالية لها عمليات قصفها البري المكثف والعنيف منذ ساعات الصباح، على مناطق في ريف تل تمر، شمال غربي الحسكة، حيث يستهدف قريتي الدردارة وأم الكيف، ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد تسبب القصف بخروج محطة تحويل كهرباء تل تمر عن الخدمة، نتيجة استهدافها بشكل مباشر من قبل القوات التركية خلال القصف البري العنيف على المنطقة الواقعة بأم الكيف.
المرصد السوري أشار صباح اليوم، إلى قصف بري نفذته القوات التركية استهدف مناطق في قريتي أم الكيف والدرارة الخاضعتين لنفوذ قوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام في ريف تل تمر، ضمن الريف الشمالي الغربي لمحافظة الحسكة، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، على صعيد آخر، حلقت مروحيتين روسيتين صباح اليوم على طول الشريط الحدودي مع تركيا انطلاقاً من القامشلي وصولاً إلى أبو رأسين (زركان).
وكان المرصد السوري أشار أمس، إلى أن القوات التركية المتواجدة ضمن منطقة “نبع السلام” قصفت بالمدفعية الثقيلة، قرية الكوزلية بريف تل تمر شمال غرب الحسكة، دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية.
وكان المرصد السوري قد رصد، في 18 حزيران، قصفا نفذته القوات التركية على ريف تل تمر شمال غربي الحسكة، حيث أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن القوات التركية نفذت جولة جديدة من القصف المدفعي والصاروخي على قرية الطويلة بريف تل تمر شمال غربي الحسكة، ما تسبب بوقوع أضرار مادية بممتلكات المدنيين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد