المرصد السوري لحقوق الانسان

القوات التركية والفصائل الموالية لها تجددان القصف البري على ريف عين عيسى واتستراد “M4”

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بعد ظهر اليوم الأحد، قيام القوات التركية والفصائل الموالية لها، بقصف مناطق في قرية صيدا بريف عين عيسى واستهداف طريق الحسكة-حلب الدولي المار في المنطقة، دون معلومات عن خسائر بشرية. ونشر المرصد السوري يوم أمس الأول، أن القوات التركية والفصائل الموالية لها قصفت بالأسلحة الثقيلة، قريتي هوشان ودبس وطريق “m4” حلب-الحسكة الدولي غربي ناحية عين عيسى في ريف الرقة الشمالي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن، ويأتي ذلك، بعد أكثر من 5 أيام من الهدوء الحذر على تلك المحاور.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد، في 10 نيسان، استتفارًا لـ”قسد” ضمن ناحية عين عيسى وكامل محاورها، تزامنًا مع تجهيز أسلحتها الثقيلة والمدفعية في الخطوط الخلفية، لنقاط التماس مع الفصائل الموالية لتركيا، دون معرفة الأسباب. 

ويأتي ذلك، بعد محاولة التسلل الأخيرة للفصائل الموالية لتركيا، في 9 نيسان، حيث كان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد، اشتباكات بالأسلحة الرشاشة، ما بين “قسد” من جهة، والفصائل الموالية لتركيا من جهة أخرى، إثر تسلل الأخيرة على قرية جديدة قرب طريق الـ “m4” بريف عين عيسى بريف الرقة، تزامنًا مع قصف من القوات التركية والفصائل الموالية لها على قرى جديدة وصيدا ومواقع شرقي ناحية عين عيسى، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بعد منتصف ليل الخميس 8 نيسان ، اشتباكات عنيفة، بين القوات التركية والفصائل الموالية لها من جانب، وقوات سوريا الديمقراطية من جانب آخر، على محور قرية صيدا بريف عين عيسى، شمالي الرقة، في هجوم للأول على المنطقة، ترافقت مع قصف واستهدافات متبادلة، فيما تمكنت “قسد” من التصدي للهجوم، كما تمكنت من إعطاب مدرعة للمهاجمين.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول