القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” تقصف أكثر من 55 قرية وبلدة خاضعة لسيطرة القوات الكردية وفصائل تابعة لقسد بريف حلب منذ مطلع أيار الجاري

على وقع التصعيد التركي الذي تشهده مناطق ريف حلب الشمالي والشمالي الشرقي والغربي، الخاضعة لسيطرة القوات الكردية ومختلف التشكيلات العسكرية المنضوية ضمن صفوف قوات سوريا الديمقراطية وتتواجد فيها قوات النظام منذ مطلع مايو/أيار الجاري، وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ مطلع الشهر الجاري استهداف القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” بمئات القذائف الصاروخية والمدفعية الثقيلة لنحو 57 قرية وبلدة في تصعيد لافت من القصف الأتراك والفصائل الموالية لهم، ففي ناحية شيراوا ضمن ريف عفرين، جرى استهداف قرى وبلدات “مرعناز – العلقمية – كفر أنطون – منع – كشتعار – دير جمال – الزيارة – عقيبة – صوغانكه – أبين كالوته – زرنعيت – المياسة – برج القاص – طاطمراش – تنب – خريبكة – الإرشادية”
أما مناطق الشهباء شمالي حلب جرى استهداف قرى وبلدات “عين دقنة – مرعناز – منغ – تل رفعت – الشيخ عيسى – تل قراح – أم الحوش – كفرنايا – كفر ناصح – حشية – حربل – الشيخ هلال – تل جيجان – قرامل”
وفي شمال شرقي حلب جرى استهداف “أم العبد – دير قاق – الشعالة – خريبشة – مديونة – سد الشهباء – حساجك – رادار – تل زويان – تل العنب – تل رحال – تل مضيق – دير قاق – الوردية – حسية و دغلبلش المتاخمة لمدينة الباب”
وفي ريف مدينة منبج شرقي حلب، جرى استهداف كل من “العريمة – الهوشرية – المحسنلي – عون الدادات – توخار – عرب حسن – الصيادة – اليالنلي – قورت – يران الجات”
ينوه المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن التصعيد التركي على المناطق آنفة الذكر كان لافتًا خلال مايو/أيار الجاري، على غرار الاستهدافات اليومية التي تطال عشرات القرى والبلدات بريفي الحسكة والرقة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد