القوات الحكومية تعزز تقدمها وتستعيد قريتين في إدلب

23

واصل الجيش السوري، أمس، استعادة السيطرة على مزيد من القرى في ريف إدلب الجنوبي، مع استمرار المعارك مع مسلحي تنظيم «جبهة النصرة»، حيث سقط من الجانبين أكثر من 30 قتيلاً، في وقت أسقطت فيه الدفاعات الجوية السورية صاروخاً معادياً قادماً من الأجواء اللبنانية في الشمال، باتجاه مدينة مصياف بمحافظة حماة، ودمرته قبل أن يصيب هدفه. واستعادت وحدات من الجيش السوري، أمس الجمعة، السيطرة على بلدتي مدايا وتل الأرجحي، في ريف إدلب الجنوبي، في حين قتل 12 مدنياً في غارة جوية روسية على مخيم النازحين في بلدة حاس، بحسب المرصد السوري.

ولفتت إلى أنه سبقت تحرير القرى، معارك شرسة مع مقاتلي «جبهة النصرة»، ما أسفر عن تصفية العديد منهم، كما تم الاستيلاء على كمية كبيرة من المعدات العسكرية لديهم. ووفقاً لوكالة أنباء «فرانس برس» نقلاً عن نشطاء، فإن القوات السورية تتقدم ميدانياً منذ عدة أيام، وباتت على مسافة أقل من ثلاثة كيلومترات من خان شيخون من الجهة الشمالية الغربية.

وذكر المرصد السوري، أمس، أن عدد قتلى الفصائل المسلحة في الاشتباكات مع القوات الحكومية في القطاع الجنوبي من ريف إدلب ارتفع إلى 18 شخصاً، فيما ارتفع عدد قتلى القوات الحكومية إلى 13.

وكان المرصد ذكر في وقت سابق، أن سبعة من الفصائل المسلحة وخمسة من القوات السورية قد لقوا حتفهم في الاشتباكات.

وفي السياق ذاته ارتفع إلى 53 عدد الغارات التي نفذتها الطائرات السورية، على التمانعة وخان شيخون، والركايا، وكفرسجنة وترعي، والشيخ مصطفى، ومعرة حرمة، وحيش، ومحاور التماس جنوبي إدلب، بينما ارتفع إلى 58 عدد البراميل المتفجرة التي ألقتها الطائرات المروحية على محور كبانة بريف اللاذقية الشمالي، والشيخ دامس، وحيش، ومحيط خان شيخون والشيخ مصطفى، ومعرة حرمة والركايا ومحاور التماس في ريف إدلب الجنوبي، بحسب المرصد.

من جهة أخرى، قال مصدر عسكري، إن الدفاعات الجوية السورية رصدت صاروخاً أطلق باتجاه مدينة مصياف بمحافظة حماة في ساعة متأخرة ليل الخميس، ودمرته قبل أن يصيب هدفه. وقال المصدر: «كشفت وسائط دفاعنا الجوي هدفاً معادياً قادماً من شمالي لبنان باتجاه مدينة مصياف، وعلى الفور قامت بالتعامل معه وتدميره قبل الوصول إلى هدفه». وكان التلفزيون السوري قد تحدث من قبل عن صوت انفجار قوي قرب مصياف، لكن لم ترد أنباء فورية عن حدوث خسائر في الأرواح أو الممتلكات.

من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء السورية، أن وسائط الدفاع الجوي دمرت هدفاً معادياً مصدره شمالي لبنان، باتجاه مدينة مصياف. ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري لم تكشف عنه، أنه «في تمام الساعة الحادية عشرة و6 دقائق من مساء الخميس، كشفت وسائط دفاعنا الجوي هدفاً معادياً قادماً من شمالي لبنان باتجاه مدينة مصياف». وأضاف المصدر أنه «على الفور قامت وسائط دفاعنا الجوي بالتعامل مع الهدف وتدميره قبل الوصول إلى هدفه».

وذكر المرصد السوري أن دوي انفجارات قوية سمع غربي حماة، ويعتقد أن الدفاعات الأرضية السورية تصدت لما يعتقد أنه صاروخ «إسرائيلي» سقط في ضواحي مدينة مصياف. وقالت الوكالة: «تصدت وسائط دفاعنا الجوي عدة مرات خلال السنوات الأخيرة لصواريخ معادية أمريكية و«إسرائيلية» وأسقطتها قبل الوصول إلى أهدافها».

المصدر: الخليج