القوات الروسية تنتشر في بلدة أبو راسين.. وتثبت النقطة الثانية في المنطقة الفاصلة بين قوات النظام والفصائل الموالية لتركيا

21

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، أن القوات الروسية أنشأت نقطة عسكرية ثانية في محيط بلدة “أبو راسين” في ريف الحسكة. ووفقا لمصادر “المرصد السوري”، انطلقت قوات روسية صباح اليوم من مدينة القامشلي إلى الدرباسية وتجولت في شيريك ومناطق الريف ثم توجهوا إلى بلدة “أبو راسين” وثبتت النقطة العسكرية الثانية ورفعت الأعلام الروسية هناك.
كان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد، في 13 يناير/ كانون الثاني، انتشار قوات روسية في ريف بلدة أبو راسين في محافظة الحسكة، في حين تم تثبيت نقطة عسكرية ورفع العلم الروسي عليها. وبذلك، تكون القوات الروسية على الخط الفاصل بين مناطق سيطرة النظام من جهة والقوات التركية والفصائل الموالية لها من جهة أخرى.