القوات الروسية توسع نفوذها على حساب الميليشيات الموالية لإيران في تدمر شرقي حمص

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بوصول 8 مروحيات روسية إلى مطار تدمر العسكري، قادمة من قاعدة حميميم الروسية في محافظة اللاذقية، في حين خرجت صباح اليوم الجمعة تعزيزات عسكرية مشتركة لـ “الفيلق الخامس” و “لواء القدس” من دير الزور، بأوامر روسية، اتجهت إلى منطقة تدمر بريف حمص الشرقي، ضمت مئات الجنود وعربات مدرعة ودبابات، يرافقها طيران مروحي روسي
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن القوات الروسية تنوي نشر نقاط عسكرية جديدة للتشكيلات العسكرية الموالية لها من “الفيلق الخامس” و “لواء القدس” في مدينة تدمر وباديتها، على حساب الميليشيات الموالية لإيران والمتواجدة بأعداد كبيرة في المنطقة، كما تنوي القوات الروسية البدء بحملة عسكرية واسعة بإشراف مباشر من ضباط روس فقط للبحث عن عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” المتوارين في بادية تدمر والذين تصاعد نشاطهم في عموم البادية السورية في الآونة الأخيرة.

وفي 28 ديسمبر/كانون الأول، نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان عن وصول تعزيزات عسكرية لـ “الفرقة الرابعة” إلى مدينة تدمر ومحيطها، شرقي حمص، بعد ورود معلومات عن نية خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” الهجوم على المدينة والحواجز المواقع العسكرية التابعة لقوات النظام والميليشيات الإيرانية في محيط المدينة، بالتزامن مع الاحتفال بنهاية رأس السنة الميلادية.

وفي 19 ديسمبر/كانون الأول، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى أن ميليشيات أفغانية موالية لإيران، منتشرة في مدينة تدمر ومحيطها شرقي محافظة حمص، أعادت تمركزها و حصنت مواقعها صباح اليوم الأحد خوفًا من استهدافها، حيث تمركزت تلك الميليشيات ضمن مواقع جديدة وهي:
– جبل عويمر ويقع بالقرب من قرية العامريه شمال شرق تدمر، وللعلم أن الجبل معروف لأهالي مدينة تدمر منذ الثمانينات حيث دفن تحت ذلك الجبل رفات المئات ممن جرى تصفيتهم داخل سجن تدمر، ويضم الجبل مستودعات للوقود والأسلحة
-التمركز الثاني جاء ضمن مبنى الفرع الجديد على أوتستراد تدمر-دير الزور، وتم تحصين تلك المواقع بسواتر ترابية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد