القوات العسكرية تحرر عدداً من الأسرى في سجن غويران وتبدأ عملية اقتحام القسم الذي يتحصن فيه مسلحي تنظيم “الدولة الإسلامية”

محافظة الحسكة: أكدت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن القوات العسكرية المتواجدة داخل أسوار سجن غويران ضمن مدينة الحسكة، تمكنت من تحرير عدد من الأسرى من العسكريين والعاملين في السجن ممن كانوا يتواجدون في المباني التي لا يتواجد فيها مسلحي داعش، على صعيد متصل بدأت القوات العسكرية عملية اقتحام للقسم المتبقي تحت سيطرة عناصر التنظيم الرافضين للاستسلام، في حين تتواصل عملية إخراج المساجين من الأقسام الأخرى بعد إنهاء عصيانهم ونقلهم عبر باصات إلى مناطق أكثر آمناً.
المرصد السوري نشر منذ قليل، أن مسلحي عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” المتمركزين والمتحصنين ضمن أحد أقسام سجن غويران لايزالون يرفضون الاستستلام، وسط اشتباكات تجري بين الحين والآخر مع القوات العسكرية المتواجدة في محيط هذا القسم، بالإضافة لاشتباكات مع مسلحي التنظيم في جيوب أخرى بمحيط السجن، وسط تحليق مستمر لطيران التحالف في الأجواء.
على صعيد متصل، تواصل القوات العسكرية المشاركة بالعمليات، عمليات تفتيش وتمشيط أقسام أخرى في السجن، ونقل المساجين منها إلى مناطق أخرى أكثر آمناً، حيث وصل تعداد الذين جرى نقلهم بالباصات حتى هذه اللحظة بعد إنهاء عصيانهم إلى نحو 400 سجين، بينما أكدت مصادر المرصد السوري بأن هناك مهاجع تضم سجناء للتنظيم غير مسلحين يرفضون الخروج ويقومون باستعصاء داخل مهاجعهم عبر إقفال الأبواب، كما لم تتمكن القوات حتى الآن من الوصول إلى المهاجع التي يتواجد فيها “أشبال الخلافة” أي الأطفال المنخرطين في صفوف تنظيم “الدولة الإسلامية”.
يذكر أن الحصيلة الإجمالية للقتلى منذ بدء عملية “سجن غويران” مساء الخميس 20 كانون الثاني، 154 قتيل، هم: 102 من تنظيم “الدولة الإسلامية” و45 من الأسايش وحراس السجن وقوات مكافحة الإرهاب وقسد، و7 مدنيين، ويؤكد المرصد السوري أن العدد أكبر من ذلك ولا يعلم العدد الحقيقي حتى اللحظة، نظراً لوجود العشرات لا يعرف مصيرهم حتى هذه اللحظة من الأطراف جميعها بالإضافة لوجود عدد كبير من الجرحى بعضهم في حالات خطرة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد