القوات النظامية تعيد فتح طريق الامداد بين حماة وحلب

تمكنت القوات النظامية السورية من اعادة فتح طريق اساسي تمر عبره الامدادات الى قواتها ويصل محافظة حماة (وسط) بمدينة حلب في شمال البلاد، وذلك اثر معارك عنيفة مستمرة منذ اسابيع مع مقاتلي المعارضة الذين كانوا نجحوا في قطع الطريق في نهاية آب/ اغسطس، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد في بريد الكتروني “تمكنت القوات النظامية مدعمة بقوات جيش الدفاع الوطني من اعادة فتح طريق سلمية (حماة) -خناصر -معامل الدفاع – مطار حلب الدولي الذي كانت اغلقته الكتائب المقاتلة” قبل حوالى شهر ونصف الشهر.

واشار إلى أن المعركة حول هذا الطريق تسببت بسقوط “عشرات الشهداء من الكتائب المقاتلة، فيما تكبدت القوات النظامية وقوات الدفاع الوطني خسائر فادحة” ايضا.

وكان مقاتلو المعارضة قطعوا طريق الامداد هذا الوحيد بالنسبة الى القوات النظامية في نهاية آب/ اغسطس عندما استولوا على بلدة خناصر وعدد من القرى المحيطة بها.

وفي الثالث من تشرين الاول/ اكتوبر، استعادت القوات النظامية السيطرة على خناصر الاستراتيجية بعد اشتباكات عنيفة.

وواصلت قوات النظام تقدمها خلال الليلة الماضية فاستولت على القرى المحيطة بخناصر وبعض التلال القريبة، ما مكنها من استعادة السيطرة على الطريق.

ويشكل هذا الطريق المعروف ب”طريق البادية” حاجة اساسية للنظام لايصال التموين والذخيرة الى قواتها في مدينة حلب التي يتقاسم السيطرة عليها النظام ومجموعات المعارضة المسلحة، في ظل اقفال مطار حلب الدولي منذ كانون الثاني/ يناير الماضي جراء المعارك في المناطق المحيطة به، وانقطاع طريق دمشق حلب على مستوى مدينة معرة النعمان في محافظة ادلب (شمال غرب) منذ سيطرة المقاتلين عليها قبل اشهر، واقفال طريق اللاذقية (غرب) حلب.

 

القدس العربي