القواعد العسكرية التركية تقصف قرى آهلة بالسكان في ريف حلب الشرقي

 

محافظة حلب: قصفت القوات التركية المتمركزة في قواعد الشيخ ناصر والشويحة والزرزور الواقعة شرقي مدينة الباب بريف حلب الشرقي، بقذائف الهاون أطراف بلدة العريمة وقرية اليالني ومزارع الفوارس وقرط ويران والمحسنلي الآهلة بالسكان، ما أسفر عن وقوع خسائر مادية.
وكانت الفصائل الموالية لتركيا قد قصفت بقذائف المدفعية، قبل ساعات، ريف منبج، حيث سقطت قذائف على محيط قريتي الصياد وجاموسية بريف مدينة منبج شرقي محافظة حلب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان رصدوا، اشتباكات عنيفة اندلعت بعد منتصف ليلة الاثنين – الثلاثاء بين قوات تابعة لـ “مجلس منبج العسكري” من جهة، وعناصر قاعدة تركية في محيط قرية  شيخ ناصر شمال غربي منبج، في ريف حلب الشرقي، إثر محاولة تسلل نفذتها مجموعة من “مجلس منبج” على القاعدة التركية، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار يوم أمس، إلى اندلاع اشتباكات وقصف متبادل، بين الفصائل الموالية لتركيا من جهة، وقوات مجلس منبج العسكري المنضوية تحت قيادة “قسد” من جهة أخرى، على محاور قرى صياد وعرب حسن و توخار شمال غرب منبج بريف حلب الشرقي.
وتعد هذه القرى خط تهريب، وعادة ما يشتبك المهربون لتمرير الشحنات.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد