القيادي في جبهة النصرة عبد الله المحيسيني يدعو إلى النفير العام ولهجوم معاكس متزامن على النظام ويعد بملاحم في مواجهة المسلمين لروسيا

وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من تسجيل صوتي لرئيس “مركز دعاة الجهاد” والقيادي في جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) الدكتور عبد الله المحيسيني، دعا فيه المقاتلين والفصائل الإسلامية والمقاتلة إلى “النفير العام” وأن لا يبقى أحد جالساً في مضافته، إلا إذا كان يحضِّر لعمل كبير، وأن عليهم قلب المعادلة، والمحافظة على زمام المبادرة، التي يحاول “الكفار” خطفها من مقاتلي الفصائل، وقال المحيسني أنه لو خطفت زمام المبادرة، فإن الساحة ستتحول إلى انهيارات متتالية، وأن على المجاهدين التوجه إلى محور عطشان وما حولها ومحور الساحل ومحور سهل الغاب، وأن على جيش الفتح والفصائل في الشمال والغوطة ودرعا بعمل عسكري معاكس ضد قوات النظام، واختراق خطوط الدفاع الاولى للنظام، لأنه إن لن يتم ذلك فالمستقبل سيكون مخيفا، وأن همة المقاتلين عالية وهم ينتظرون أوامر قادة الفصائل، وسنرى حين يتواجه الروس والمسلمون كيف ستكون الملحمة، ودعا المحيسني قادة الفصائل بضرب النظام في الخاصرة وقطع طرق الإمداد، وقطع طرق خناصر بهجوم من عدة محاور، وأن على الفصائل استنفار قدراتهم العسكرية، وأن “الكفار” لن يصلوا إلا على جثث المقاتلين، وشدد المحيسني على القادة البدء بالهجوم المعاكس على قوات النظام بأسرع وقت ممكن، وأن على المقاتلين التحضر لمعارك عنيفة مع قوات النظام والروس.