اللجنة الأمنية التابعة للنظام تجتمع مع وجهاء من درعا وتهدد بعملية عسكرية

محافظة درعا: اجتمع أعضاء اللجنة الأمنية التابعة للنظام السوري في محافظة درعا مع عدد من وجهاء قرى وبلدات طفس واليادودة وجاسم في مدينة درعا البلد، صباح أمس الأحد،  وطالبت اللجنة الأمنية من الحضور بضرورة التعاون لتسليم المطلوبين للنظام بقضايا أمنية وجنائية، في حين هدد رئيس اللجنة الأمنية وجهاء درعا بشن عملية عسكرية في حال رفضوا التعاون معهم.
وحضر الاجتماع محافظ درعا ورئيس فرع الأمن العسكري في المنطقة الجنوبية العميد لؤي العلي، وقائد الفرقة الخامسة.
وفي سياق ذلك، وردت معلومات للمرصد السوري بإرسال قوات النظام تعزيزات عسكرية إلى درعا قادمة من دمشق.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، في 22 تموز، بأن دوريات تابعة لقوات النظام اقتحمت بلدة اليادودة بريف درعا الغربي صباح الجمعة وحاصرت أحد المنازل الذي يتواجد داخله قيادي سابق بفصائل المعارضة ممن رفض التهجير إلى الشمال السوري، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة بين عناصر النظام والقيادي الذي كان يتواجد بالمنزل رفقة شخص آخر وبعض العناصر المعارضين من أبناء المنطقة، مما أدى لمقتل شخص كان برفقة القيادي وسقوط جرحى من كلا الطرفين، بالإضافة لتسجيل إصابات في صفوف المدنيين بينهم امرأة بالرصاص.
الجدير ذكره بأن القيادي المعارض الذي جرى مداهمة مكان إقامته في بلدة اليادودة تعرض منزله للتفجير بألغام في مدينة طفس غربي درعا، في الـ 17 من تموز/يوليو الجاري، نتج عن ذلك مقتل زوجة القيادي.