اللحوم والخضروات تغيب على موائد رمضان في ظل غلاء الأسعار بسورية 

 

تزامن قدوم شهر رمضان هذا العام مع ارتفاع كبير طرأ على أسعار السلع الغذائية الأساسية والمحروقات في سوريا، مما تسبب بمعاناة الكثير من السوريين الذين يفتقدون خلال الشهر هذا العام لشعور المودة وتجمع العائلة على مائدة الإفطار في ظل النزوح والهجرة وآثار الحرب المستمرة.
وأثر ارتفاع الأسعار الكبير الحاصل في سوريا بشكل سلبي في قدرة المواطن السوري المحدودة على شراء مستلزماته، و شهدت الأسعار ارتفاعاً كبيراً في العاصمة دمشق الخاضعة لسيطرة قوات النظام، حيث وصل سعر كيلو البندورة لنحو أربعة آلاف ليرة سورية، وكيلو الخس لنحو ألف ليرة سورية، وكيلو الخيار لأربعة آلاف ليرة سورية.
وتراوح سعر لتر الزيت النباتي ما بين 14 و15 ألف ليرة سورية، أما اللحوم فقد وصلت لأسعار كبيرة جداً وأصبحت خارج مائدة الإفطار لدى غالبية العائلات السورية التي تعاني من الفقر الشديد، حيث وصل سعر كيلو لحم الخروف لنحو 30 ألف ليرة سورية، أما كيلو لحم الفروج فقد وصل لنحو 12 ألف ليرة سورية، وكيلو الشرحات وصل لنحو 17500 ليرة سورية، وكيلو جناح الفروج وصل لنحو 8500 ليرة سورية.
وعلى وقع الغلاء الكبير في الأسعار وفقدان القدرة الشرائية لدى غالبية العائلات، يحاول السوريون في مختلف المناطق المكافحة للتغلب على أزمة الأسعار المرتفعة وتأمين قوت يومهم، والاعتماد في وجبات الإفطار على البقوليات والخضروات الرخيصة الثمن.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد