اللواء اللبناني عباس إبراهيم: الوساطة مستمرة للإفراج عن صحفي أمريكي محتجز بسوريا

قال اللواء عباس إبراهيم رئيس المديرية العامة للأمن العام اللبناني، إن بيروت لا تزال تتوسط بين واشنطن ودمشق بشأن مصير الصحفي الأمريكي أوستن تايس الذي فقد قبل عقد في سوريا.

وتصر واشنطن على أن السلطات السورية تحتجز تايس، ونفت دمشق احتجاز تايس أو غيره من الأمريكيين.

واختفى تايس بعد وقت قصير من عيد ميلاده الحادي والثلاثين في 14 أغسطس عام 2012 عند نقطة تفتيش بمنطقة غربي العاصمة السورية.

ونشر مقطع مصور بعد شهر من اختفائه ظهر فيه معصوب العينين، ومحتجزا من جانب رجال مسلحين، ولم يسمع عن تايس شيء منذ ذلك الحين.

وقال إبراهيم، الذي التقى مسؤولين أمريكيين في واشنطن في مايو الماضي ضمن جهود وساطة لإطلاق سراح تايس، للصحفيين في بيروت يوم الثلاثاء، إن مهمته مستمرة، لكنه وصفها بـ “الطويلة والمعقدة”.

وتوسط إبراهيم في إطلاق سراح رهائن في الماضي، ويزور سوريا بانتظام.

وقال إن الوساطة قد تكون تتحرك ببطء، لكنها تسير كما ينبغي، مضيفا “لم تتوقف المفاوضات ذهابا وإيابا”.

وتايس، وهو من سكان مدينة هيوستن، أحد أمريكيين اثنين فقدا في سوريا، والأمريكي الآخر هو مجد كمالماز، طبيب نفسي من ولاية فرجينيا، اختفى في سوريا عام 2017.

المصدر: RT