المتحدث الرسمي باسم الحكومة الأردنية “فيصل الشبول”.. لن نجبر اللاجئين السوريين على العودة ونأمل عودة سوريا لدورها الأساسي في المنطقة

فتحت زيارة وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي إلى دمشق منتصف فبراير/شباط الجاري، لبحث الأوضاع الانسانية في سوريا في أعقاب الزلزال، تساؤلات حول تبعات هذه الزيارة التي تعتبر الأولى من نوعها لمسؤول أردني رفيع المستوى منذ 2011.

وقال الشبول إن الأردن الأقرب جغرافيا لسوريا التي تمر “بظروف معقّدة ومتداخلة وبتعدد الأطراف المؤثرة فيها منذ 2011″، وأضاف: “بالنسبة لنا تعتبر وحدة الأراضي السورية أساس لدى الدولة الأردنية، والسوريون هم من يقررون مآلات الأزمة الحالية. لا يزال موضوع الحدود وعمليات التهريب للمخدرات والأسلحة مقلق لنا ويرتّب علينا أعباء كبرى”.

وفي ملف اللاجئين السوريين، أعرب الشبول عن أمله بأن تساعدهم الظروف على العودة الطوعية لبلادهم، وقال: “لن نجبر أحدا على العودة. العودة الطوعية هي الأساس لكننا نأمل أن تعي كل الأطراف المعنية في الموضوع السوري حقيقة أساسية مفادها، أن تعود سوريا دولة موحدة عربية ولدورها الأساسي في المنطقة”.

وبيّن الشبول أن موقف الملك عبدالله الثاني في مكالمته الهاتفية مع الرئيس السوري بشار الأسد وزيارة وزير الخارجية الأردني لسوريا وتركيا، جاءت في إطار “ظرف إنساني خطير وكارثي”، وأضاف: “قمنا بالواجب ومازلنا نقوم بدعم الاشقاء”.

المصدر: CNN

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.