المجتمع الدولي مستعد لاستقبال أكثر من 100 ألف لاجئ سوري

أعلن رئيس “المفوضية العليا للاجئين” التابعة للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس اليوم الثلثاء، أن المجتمع الدولي بات مستعداً لاستقبال أكثر من 100 ألف لاجئ سوري من أصل اللاجئين المنتشرين حالياً في دول مجاورة لسورية.

وقال غوتيريس في تصريح صحافي: “عبّرت اليوم 28 دولة عن تضامنها مع اللاجئين السوريين ومع الدول الخمس المحاذية لسورية التي تستقبلهم، ما سيتيح استقبال أكثر من 100 ألف لاجئ”.

وأوضح غوتيريس، بعد اجتماع وزاري في مقر الأمم المتحدة خصّص للبحث في مسألة تخفيف العبء عن دول الشرق الأوسط التي تستقبل نحو 3.2 مليون لاجئ سوري، أنّ لدى الأمم المتحدة ضمانة بأكثر من مئة الف، وأنّ الهدف المقبل هو 130 ألفاً في نهاية العام 2016، قائلاً: “يبقى هذا الهدف مرحلياً لأنّنا نريد أن نصل إلى نسبة 10 في المائة من اللاجئين، أي أكثر من 300 ألف. ونحن نعرف أن تحقيق هذا الأمر قد يستغرق وقتاً”.

وشدد غوتيريس على أن الدور الأساسي يبقى للدول الأوروبية التي تشكل غالبية بين الدول الـ 28 التي شاركت في الاجتماع، منوهاً بألمانيا التي وافقت حتى الآن على استقبال 20 ألف لاجئ، مع ترحيبه بمواقف دول لم يكن متوقعاً عرضها المساهمة في هذه الجهود مثل بيلاروسيا.

وكانت نحو 30 منظمة إنسانية أطلقت الإثنين نداءً لاستقبال نحو 180 ألف لاجىء سوري يتواجدون حالياً في الدول المجاورة لسورية، مع الإشارة إلى أنّ هذا الرقم لا يمثّل سوى 5 في المئة من نحو 3.6 ملايين لاجئ سيكونون في الدول المجاورة لسورية في العام 2015، وفق تقديرات “المفوضية العليا للاجئين”.

 

المصدر : جريدة الحياة اللندنية