المجلس الوطني الكردي يدين اجتياح هيئة تحرير ال-شام مع بعض الفصائل لمدينة عفرين

أصدر المجلس الوطني الكردي” ENKS ” تصريحا حول الأحداث الجارية في منطقة عفرين جاء فيه: “منذ أيام جعلت الفصائل المسلحة مدينة عفرين والبلدات والقرى التابعة لها ساحة حرب في الاقتتال والتنازع للاستحواذ على مناطق النفوذ والسيطرة على مقدّراتها، وممارسة المزيد من الانتهاكات بحق الأهالي فيها، ومما زاد من هول ما يجري اجتياح هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) المُصنّفة إرهابياً لنصرة بعض الفصائل منها الحمزات والعمشات ضد فصائل أخرى، ودون مواجهة تُذكَر، سيطرت على مركز مدينة عفرين والكثير من المناطق التابعة لها، وتمدّد بذلك نفوذها من إدلب لتضمّ كامل منطقة عفرين أيضاً، الأمر الذي زاد من الهلع بين أبناء المنطقة وألحق المزيد من الخسائر والضرر بالأهالي المدنيين هناك .
إن المجلس الوطني الكردي إذ يندّد بهذا الاقتتال الذي جعل المناطق الآهلة ساحة للمواجهات، وأفسحت المجال لجبهة النصرة الإرهابية بدخول تلك المناطق، فإنه يؤكّد من جديد على استهتار هذه الفصائل المسلحة بحياة الناس وانتهاكاتها المتواصلة بحقهم رغم الدعوات والمناشدات بوضع حدٍّ لأعمالها، كما يدعو المجلس المجتمع الدولي والدول ذات الشأن وخاصة تركيا التي تسيطر على المنطقة بتحمل مسؤوليتها لإيقاف العمليات العسكرية، وإخراج الفصائل المسلحة عن المدن والبلدات والقرى وكفّ يدها عن شؤون الناس وممتلكاتهم، وكذلك إخراج جبهة النصرة المصنفة إرهابياً من كامل منطقة عفرين، وتأمين عودة آمنة للنازخين إلى ديارهم وتسليم إدارة المنطقة بكل احتياجاتها إلى سكانها الأصليين”.