المحكمة العسكرية في مدينة الراعي تصدر حكماً “شكلياً” بحق قتلة “مجزرة نوروز” وذوي الضحايا يطالبون بالعدالة

1٬875

محافظة حلب: أصدرت المحكمة العسكرية في مدينة الراعي بريف حلب ضمن منطقة “درع الفرات”، حكماً بالإعدام بحق 3 عناصر يتبعون لأحد فصائل الجيش الوطني، بسبب قتلهم 4 مدنيين كورد عشية ليلة نوروز في ناحية جنديرس بريف عفرين، بينما أفلت القاتل الرئيسي من الحكم لعدم وجود أدلة كافية وفق ادعاءات المحكمة.

ووفقا للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الحكم الذي صدر شكلي، ويهدف إلى إسكات ذوي الضحايا الذين يطالبون بالقصاص في القضية، كون تنفيذ حكم الإعدام غير موجود في المنطقة وفقا لذوي الضحايا.

ولكن ما جرى في المحكمة أبعد المتهم الحقيقي الذي يعرف بلقب “أبو حبيب خشام” عن حكم الإعدام، والاكتفاء بسجنه لمدة 3 سنوات، برغم من وجود 4 شهود ضده، أكدوا إقدامه على إطلاق الرصاص باتجاه مدنيين عشية ليلة نوروز.

كما أقصت المحكمة المتهم “حسن الضبع” المشارك في مجزرة نوروز، برغم من وجود أدلة.

واعتبر ذوي الضحايا هذا الحكم جائر وتم تبرئة “أبو حبيب” بطريقة غير مباشرة، بينما لم يتم صدور أي حكم بحق الفار الذي يعرف باسم “حسن الضبع” أحد المشاركين في المجزرة.

وعليه ناشد ذوي الضحايا الجهات المعنية مطالبين بالعدالة لقتلى نوروز.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار بتاريخ 23 حزيران الفائت من عام 2023، إلى أن جلسة المحاكمة جرت شكلياً في مدينة الراعي، ضمن منطقة “درع الفرات”، حيث حاول محامي منفذي عملية القتل، خلال الجلسة استفزاز عوائل الضحايا بعبارات “هل أنتِ غاضبة من أبو حبيب” في إشارة إلى القاتل.