المدمرة الروسية «سميتليفي» تتجه إلى سوريا… ومقتل 10 أشخاص في قصف جوي لدير الزور

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، المعارض، أمس الإثنين، بمقتل سبعة أشخاص على الأقل جراء الغارات التي استهدفت مناطق في دير الزور شرقي سوريا.
وقال المرصد، الذي يتخذ من بريطانيا، في بيان صحافي أمس، إن من بين القتلى أربع نساء، فيما لا يزال عدد القتلى مرشحاً للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة.
من جهة أخرى، أكدت مصادر، لم تتم تسميتها، مقتل ثلاثة من عناصر تنظيم «الدولة الإسلامية» في هذه الغارات، في حين تسبب القصف بدمار في ممتلكات مواطنين.
ولم يحدد المرصد السوري الجهة التي تنتمي إليها الطائرات التي قامت بالقصف.
الى ذلك أبحرت المدمرة «سميتليفي»، أمس الإثنين، من ميناء سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم، متجهة إلى البحر المتوسط، للانضمام إلى المجموعة القتالية الروسية الموجودة في سوريا.
ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية عن رئيس قسم الدعم الإعلامي لأسطول البحر الأسود، الكابتن فياتشيسلاف تروخاتشيف قوله إنه «من المخطط أن تنضم السفينة اليوم (أمس) إلى القوات العسكرية البحرية في المناطق البحرية البعيدة». 
وأضاف تروخاتشيف أن الحكومة الروسية أرسلت المدمرة التابعة لقواتها البحرية إلى سوريا للانضمام إلى مجموعتها القتالية الموجودة هناك، والمكونة من 10 سفن حربية، بما في ذلك الفرقاطتان الجديدتان، «أدميرال غريغوريفيتش» و»أدميرال إسين». 
وأوضح أن «سميتليفي» شاركت مؤخرا في التدريبات المضادة للغواصات وأطلقت صاروخا مضادا للطائرات على الأهداف الجوية.

المصدر: القدس العربي